• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مانع محمد يعود إلى التدريبات

«الجوارح» يجدد شبابه بثنائي الارتكاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

منير رحومة (دبي)

يفتقد الشباب في مباراة الغد أمام دبا الفجيرة ضمن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، جهود لاعبي الارتكاز حسن إبراهيم بسبب حصوله على بطاقة حمراء في الجولة الماضية، والأوزبكي عزيز بيك حيدروف، الذي تعرض لإصابة خلال معسكر منتخب بلاده خلال تصفيات كأس العالم. ويواجه الجهاز الفني مشكلة حقيقية في خط الوسط لتعويض لاعبين مهمين في التشكيلة الأساسية، خصوصاً أنهما يملكان الخبرة والانسجام مع بعضهما بعضاً، حيث يلعبان منذ فترة ليست قصيرة.

وشهدت تدريبات «الجوارح» خلال الأيام الماضية تركيز المدرب الهولندي فريد روتن على إيجاد البديل المناسب من العناصر الشابة، حيث يتوقع أن يعتمد على خليفة عبد الله وفهد خلفان الذين سبق لهما المشاركة في العديد من المباريات الأخيرة سواء في كأس الخليج العربي أو الدوري.

ويتوقع أيضاً أن يستعين الجهاز الفني باللاعب ناصر مسعود الذي استعاد جاهزيته وينتظر إشارة المدرب للمشاركة، كما شهدت التدريبات عودة المدافع مانع محمد الذي غاب عن «الجوارح» نحو شهر، بعد أن تعافى من الإصابة، ويتوقع أن تأتي مشاركته بشكل تدريجي حتى يعود إلى أجواء المباريات في أفضل الظروف.

وحرص المدرب روتن على توجيه لاعبيه قبل مباراة دبا الفجيرة إلى ضرورة التعامل بجدية عالية مع مباراة الغد، والتركيز الكبير في المباراة؛ خصوصاً وأن المنافس قدم عروضاً طيبة في المباريات الأخيرة وأظهر تطوراً في مستواه، مما يتطلب جهداً مضاعفاً للخروج بالنقاط الثلاثة والعودة من جديد إلى سكة الانتصارات وتصحيح مسار الفريق.

وشدد المدير الفني أيضاً على أن فترة التوقف كانت كافية ليتخلص اللاعبون من ضغط المباريات الماضية، والعودة إلى أجواء الدوري بروح عالية وإصرار أكبر على تحقيق أفضل النتائج واستعادة حضور «الأخضر» بين فرق المقدمة.

وأكد روتن أن فرصة المشاركة متاحة لكل العناصر سواء الشباب أو أصحاب الخبرة، وذلك بناء على جاهزيتهم في التدريبات، مشيراً إلى أن الدوري لا يزال طويلاً والفريق بحاجة إلى صف كبير من اللاعبين الجاهزين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا