• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

باراجواي تواجه جامايكا الليلة

«التانجو» في مهمة التعويض أمام الأوروجواي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

سانتياجو (أ ف ب)

يسعى منتخب الأرجنتين الذي يبحث عن أول ألقابه القارية منذ 22 عاماً إلى التعويض عندما يواجه الأوروجواي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن كأس الأمم الأميركية الجنوبية (كوبا أميركا) المقامة حالياً في تشيلي. وكان منتخب التانجو، أحد أبرز المرشحين لإحراز اللقب، أهدر فوزاً كان في متناوله في مواجهة الباراجواي في الجولة الأولى عندما تقدم عليه بهدفين نظيفين قبل أن يكتفى بنقطة واحدة.

وحذر نجم الأرجنتين ليونيل ميسي بأن المواجهة ضد الأوروجواي مسألة حياة أو موت بالنسبة إلى فريقه إذا أراد مواصلة المشوار في البطولة، علماً بأنه سجل هدفاً من ركلة جزاء في المباراة الأولى وكان صاحب تمريرة حاسمة لزميله سيرخيو أجويرو في الثاني. وقال ميسي: «إن تتقدم 2-صفر ثم تنهي المباراة متعادلا أمرا يجعلك تغضب، سيطرنا على مجريات اللعب في الشوط الأول وخلقنا العديد من الفرص وسجلنا هدفين، ثم تغيرت الأمور رأسا على عقب في الشوط الثاني عندما بدأ الفريق المنافس يلعب بطريقة أفضل». وأضاف: «يجب الاعتراف بأنه يتعين علينا الفوز على الأوروجواي، هذا الأمر يمر من خلال المحافظة على هدوء أعصابنا، يتعين علينا تصحيح بعض الأمور».

وواجه مدرب الأرجنتين جيراردو مارتينو بعض الانتقادات عندما أشرك المهاجمين كارلوس تيفيز وجونزالو هيجواين في ربع الساعة الأخير عندما كان فريقه متخلفا 1-2 بدل أن يزج بأحد لاعبي خط الوسط أو المدافعين للخروج بنقاط المباراة الثلاث. وقال مارتينو: «كل ما في الأمر أننا خسرنا السيطرة على المباراة، لكن كان بالإمكان أن نخرج فائزين 5-2». وأضاف: «لم نتمكن من الرد على الباراجواي عندما رفعت من إيقاعها وهذا أمر مقلق». وقدم منتخب التانجو أداء هجومياً رائعاً وتألق في صفوفه ميسي وجناح مانشستر يونايتد أنخل دي ماريا، لكن دفاعه أظهر اهتزازا في بعض الأحيان استغله لاعبو الباراجواي بأفضل طريقة ممكنة ليخرجوا بنقطة غير متوقعة.

يذكر أن الأرجنتين تريد تحاشي احتلال المركز الثاني لأن ذلك سيعني على الأرجح مواجهة البرازيل المرشحة لتصدر المجموعة الثالثة في الدور ربع النهائي. وتحمل المباراة طابعا ثأريا للأرجنتين التي سقطت على أرضها قبل أربع سنوات في البطولة القارية أمام جارتها.

ويحمل اللقاء الكلاسيكي بين العملاقين الأميركيين الجنوبيين، الرقم 181 وتتفوق الأرجنتين بـ 82 فوزاً مقابل 54 للأوروجواي في حين انتهت 44 مباراة بالتعادل. واعتبر مدرب الأوروجواي أوسكار واشنطن تاباريز بان فريقه يستطيع الارتقاء بمستواه بعد فوزه الصعب على جامايكا 1-صفر في مباراته الأولى وقال في هذا الصدد: «يتعين على فريقي أن يلعب بطريقة أفضل»، مشيراً إلى أنه ينتظر فعالية وتصميما أكبر من لاعبيه.

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، تلتقي باراجواي مع جامايكا. واثبتت باراجواي وصيفة النسخة الأخيرة قبل أربع سنوات بأنها تملك فريقا لا يستسلم بسهولة بقيادة مهاجمها المخضرم روكي سانتا كروز. أما جامايكا المدعوة للمشاركة في هذه البطولة والتي تستعد لخوض الكأس الذهبية لمنطقة الكونكاكاف الشهر المقبل، فتعتمد على السرعة واللياقة البدنية العالية للاعبيها، كما أظهرت ذلك أمام أوروجواي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا