• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ينشطون في رمضان ومعظمهم آسيويون

«شرطة أبوظبي» تواجه «التسول» بدوريات على الأحياء والمساجد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يونيو 2015

Mohamed Ould Sidi

محمد الأمين (أبوظبي)

كشفت إحصاءات الإدارة العامة للعمليات الشرطية في شرطة أبوظبي، عن أن متوسط أعمار المتسولين الذين جرى ضبطهم خلال العام الماضي، تتراوح بين فئتين عمريتين الاولى من 18 و35 سنة، تليها الشريحة العمرية بين 36 و54 عاماً.

وبينت الإحصاءات أن المتسولين ينشطون في الفترة المسائية، حيث يستغلون هذا الوقت للتحرك واستجداء الناس خصوصاً في شهر رمضان، أما الأسلوب الاحتيالي المستخدم من قبل المتسولين فيتنوع بين ادعاء المرض ورغبة المتسول في مغادرة الدولة، وعدم العمل، والحاجة للطعام، إضافة لادعاء الإصابات الجسدية.

وأكدت إحصاءات الإدارة العامة للعمليات الشرطية حول آفة التسول أن نسبة المضبوطين من الذكور بلغت 75% ومن النساء 25%، كما مثلت الجنسية الآسيوية النسبة الأكبر من بلاغات التسول وتأتي بعدها الجنسية العربية.

واستعدت شرطة أبوظبي لاستقبال شهر رمضان الكريم من خلال توزيع دورياتها على المناطق والأحياء السكنية لبث الطمأنينة والأمن وسط أفراد المجتمع، عبر المديريات الشرطية والمراكز التابعة لها.

وقال اللواء عمير بن محمد المهيري، مدير عام العمليات الشرطية، إنه جرى وضع خطة أمنية للقضاء على الآفات السلبية خلال الشهر الكريم، أبرزها آفة التسوّل التي تنشط أمام المساجد وفي المناطق السكنية والأسواق والأماكن العامة لاستعطاف الناس والحصول على الأموال منهم، كما أصبحت هذه الآفة غطاءً لارتكاب بعض الجرائم من قبل المتسولين.

وأشار إلى إطلاق مديرية شرطة العاصمة في أبوظبي لمبادرة أمنية مكثفة لضبط المتسولين، تشمل دوريات ميدانية على مدار الساعة تتواجد في المناطق كافة، للحد من آفة التسول، وذلك في إطار حملة «سلامتك»، التي تنفذها إدارة الإعلام الأمني في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

من جانبه، أكد العميد سالم شاهين النعيمي، نائب مدير مديرية شرطة العاصمة، حرص شرطة أبوظبي على متابعة جهودها في الحد من آفة التسول عبر تحليل البيانات الإحصائية لأعداد المتسولين وأساليبهم الاحتيالية التي يستخدمونها وجنسياتهم وأعمارهم من خلال القضايا والبلاغات التي تم تسجيلها في مراكز الشرطة التابعة للمديرية خلال العام الماضي، مشيراً إلى أن المتسولين يستخدمون حيلاً عديدة للوصول لمبتغاهم، أحدثها طريقة التسوّل الإلكتروني عبر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الهواتف الذكية من خلال رسائل نصية قصيرة وصور إنسانية مفبركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض