• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نقاش مفتوح حول «غفلة الماء».. سرير الاستعارات الرمزية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

عبير زيتون (رأس الخيمة)

كمن يبحث في أقانيم الروح، عن معنى قابل لتوصيف سطوة هذه العلاقة القدرية بينه والشعر، الذي استطاع أن ينطق بلسان حواسه، عن كل ما يمور في روحه من هواجس وأفكار وأحلام، وحتى ذكريات، تحدث الشاعر أحمد عيسى العسم، نائب رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، الرئيس التنفيذي لفرع الاتحاد- رأس الخيمة، عن تجربة ذاكرته الحسية في رحلة معراجها مع نصوص كتابه النثري الأخير «في غفلة الماء»، الصادر 2015 عن «دار مداد»، وذلك في أول نشاط ثقافي أقامه «كتّاب رأس الخيمة»، بالتعاون مع مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، مساء أمس، في قاعة نادي الإمارات للقراءة في المركز الثقافي، حمل عنوان: (نصوص «في غفلة الماء» في حوار نقدي).

وأوضح العسم في جلسة الحوار، كيف استخدم الماء هنا كسرير لاستعارات رمزية مفتوح على مشهد نثري – شعري، يتغذى من إيقاعات صندوق الحياة بتجاربها، ومراراتها وذكرياتها، استطاع عبره أن يجتاز منطقة الألم ومعالجة مصدر الكابوس، لتتحول التجربة الذاتية إلى فعل حياة، وغواية كتابية مستمرة، روضت الغضب والغموض في داخله، في وقت كان شاعرها أسير التعب، ومنهوب الحياة لتتحول الروح داخله، وعبر نبض الشعر فيه إلى ماء حياة نابض بشغف كشف الجمال من تناقضات الحياة.

ورأى الناقد الأدبي الدكتور هيثم خواجة في مداخلته ضمن الجلسة التي حضرتها موزة المسافري مديرة المركز، وقدمتها فاطمة المعمري، عضو اتحاد الكتّاب، أن العسم أخلص للشعر مع نصوص هذه المجموعة التي تقع بين الشعرية والشاعرية، وبين النثرية النصية وبين اللغة الفائضة في نصوص تستمد قوتها من محاورة تناقضات الحياة بين الألم والفرح، والحزن والكمد، والفرح والحلم، وهي ثلاثة أقانيم كانت محاور رئيسة تفرع عنها الكثير من خلال تجربة الشاعر الذاتية مع الحياة.

وتركزت أسئلة حضور الجلسة في نقاشها المفتوح على فضاءات تجربة العسم الشعرية، وعلاقة الشعر بالفلسفة، ودور تجارب الحياة في إغناء حواس الشاعر، وهو يستخدم الحياة لغة لشعره، بالإضافة إلى تساؤلات أخرى حول غياب النقد عن واقع القصيدة الشعرية العربية اليوم، ودور وسائل الإعلام في النهوض بواقع القصيدة الإماراتية والعربية، وأسباب طغيان ظاهرة الصحفي الناقد على الناقد الصحفي، وتأثير ذلك على جماليات فكرية وفلسفية لا يلم بها إلا من تفرغ للنقد كمفهوم فكري وعلمي محكم. وغيرها من شواغل أسئلة المشهد الإبداعي اليوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا