• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

متطرفون يغتالون ضابطاً في تعز.. وانفصاليون يهاجمون معسكراً للجيش بالضالع

هادي: نظام الأقاليم سيُنهي الصراعات في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء) - أكد الرئيس اليمني الانتقالي عبد ربه منصور هادي أمس، أن نظام الأقاليم سينهي الصراعات في البلاد، موضحاً أن “الخبراء والمستشارين يعتبرون النظام الاتحادي على المستوى العالمي من أفضل النماذج للتطور والنجاح والنهوض بالوطن تحت راية الوحدة والديمقراطية”.

وأضاف هادي، لدى لقائه شخصيات اجتماعية وأكاديمية وأعضاء في الحوار الوطني من محافظات حضرموت، شبوة، المهرة، وسقطرى، “من يتباكون بأن هذا اللون من النظام، وهو المعروف عالميا، سيمزق وسيغير إنما هي ادعاءات تُخفي تحت طياتها المصالح الضيقة التي تربى عليها هؤلاء المتباكون”.

ومن المتوقع أن يشكل الرئيس هادي في غضون أيام لجنة برئاسته لتحديد عدد أقاليم الدولة الاتحادية الجديدة بموجب وثيقة ضمانات وحلول القضية الجنوبية التي قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر، أواخر سبتمبر، وأقرتها لاحقا جميع مكونات الحوار الوطني.

وأشار هادي إلى أنه سيتم توزيع الأقاليم “على أساس من الترتيب العلمي الحديث والتمازج الاجتماعي تسوده المفاهيم الحديثة وتذوب فيه الطائفية والمذهبية والتصرفات العنصرية”، معتبرا أيضا أن نظام الأقاليم سيساهم “بصورة اكثر اقتدارا” على تثبيت الأمن والاستقرار والقضاء على الإرهاب وتجفيف منابع الفساد.

وفيما يتعلق بتقاسم الثروات خصوصا النفطية والغازية التي تتركز في محافظات شرقية وجنوبية، قال الرئيس اليمني: “سيتم الاستفادة القصوى من هذه الثروات بصورة علمية وشفافة وبحيث تعرف كل مدينة ومحافظة مستحقاتها من هذه الثروات بعيدا عن العشوائية والارتجال وعدم الإنصاف في التوزيع”، لافتا إلى وجود ثروات طبيعة أخرى “بكميات تجارية ضخمة” في جميع مناطق البلاد.

واختتم هادي حديثه بتأكيد دعم المجتمع الدولى لخيار الدولة الاتحادية من أقاليم عدة، وقال إن الدول الكبرى في مجلس الأمن “يؤيدون هذا الاتجاه بقوة ويعتبرونه الأساس للحفاظ على الوحدة اليمنية والبناء الديمقراطي”. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن الذين حضروا اللقاء أعلنوا “تأييدهم المطلق لخطوات الرئيس واتجاهاته الوطنية”. في غضون ذلك، اتهم زعماء قبليون من محافظة مأرب (شرق) الرئيس هادي والحكومة الانتقالية بتجاهل مطالب أبناء المحافظة الغنية بالنفط والفقيرة من حيث وفرة الخدمات الأساسية. وأعلنوا في مؤتمر صحفي، أمس في صنعاء، عن إطلاق ما أسموها بـ”الفزعة الشعبية” لأبناء محافظة مأرب غدا الثلاثاء، وذلك على غرار “الهبة الشعبية” التي دعت إليها قبائل وعشائر محافظة حضرموت (جنوب) الشهر الفائت وأجبرت الحكومة على تلبية بعض مطالبها خصوصا ما يتعلق باستبدال المسؤولين والعاملين في الأجهزة الأمنية والشركات النفطية بآخرين من الأهالي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا