• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ميليشيا ليبية تصّفي سودانياً من قادة «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 فبراير 2016

الخرطوم (وكالات)

قتلت قوات تابعة لمجلس شورى «ثوار درنة» في ليبيا، القيادي السوداني المنتمي إلى تنظيم «داعش» الفاتح أحمد جابر الذي كان يشغل منصب القاضي والمسؤول الشرعي الأول في منطقة النوفلية شرق ليبيا، في عملية تصفية جسدية وصفت بالبشعة استهدفت أبرز عناصر السلفية الجهادية، المؤيدة للتنظيم الإرهابي ـ فرع ليبيا. ويعتبر الفاتح جابر، الذي اغتيل الأربعاء الماضي، أحد العناصر التي أعلنت مبايعتها أبو بكر البغدادي كخليفة للمسلمين وسافر قبل عامين إلى ليبيا ملتحقا بصفوف «داعش». وكانت تسريبات تحدثت عن مقتله في مواجهات مسلحة بين قوات «داعش» ومناوئين لها، لكن مصادر مطلعة نفت تلك الأنباء ، مؤكدة أن جابر الذي انتقل قبل أشهر عدة ليشغل منصب أحد قضاة «داعش» في مجمع محاكم «درنة» تم أسره بوساطة مجموعة مسلحة تابعة لمجلس شوري ثوار «درنة» التي كانت خاضعة لسيطرة «داعش»، ونفذت بحقه عملية تصفية جسدية داخل سجون هؤلاء.وأفاد خبير سوداني مختص في شؤون الحركات المتطرفة بأن الداعشي السوداني خضع على الأرجح لمحاكمة على يد الثوار، بعد أن أمضى عدة أشهر في الحبس، وذلك بعد اعتقاله عقب عملية حصار طالت المحاكم الشرعية في منطقة درنة التي سيطر عليها الثوار بعد طردهم قوات «داعش» منها. ورأى أن الحادثة تعكس حالة الصراع الدائر بين مختلف التيارات الأصولية التي تحسم خلافاتها بالبندقية، مستشهداً بالقتال الدائر بين قوات حركة «الشباب المجاهدين» والمؤيدين لـ«داعش» في الصومال، وبين جبهة «النصرة» وقوات «داعش» في سوريا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا