• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي: مديرو الاتصال الحكومي يعززون التسامح في بيئة العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح أهمية الدور الحيوي والمحوري الذي يلعبه مديرو الاتصال الحكومي في مختلف الجهات الحكومية في تعزيز قيم التسامح والتعايش واحترام التعددية الثقافية والقبول بالآخر في بيئة العمل.

جاء ذلك خلال مشاركتها مديري الاتصال الحكومي في مختلف الجهات الاتحادية في الورشة التعريفية حول البرنامج الوطني للتسامح، والتي عُقدت في جامعة زايد، وقدمها راشد الطنيجي عضو فريق البرنامج الوطني للتسامح.

وأشارت معاليها إلى المسؤولية الوظيفية التي تقع على عاتق مديري الاتصال الحكومي بشأن ترسيخ قيم التسامح والتعايش واحترام التعددية الثقافية والقبول بالآخر في المحيط المؤسسي، معتبرة إدارات الاتصال الحكومي الشريان الرئيس النابض الذي يجعل بيئة العمل أكثر مثالية وألفة وظيفية بين الموظفين بمختلف أجناسهم وثقافاتهم وأديانهم.

واستعرض راشد الطنيجي البرنامج الوطني للتسامح، مشيراً إلى أهم أسسه المتمثلة في الإسلام والدستور الإماراتي وإرث زايد (الأخلاق الإماراتية) والمواثيق الدولية والآثار والتاريخ والفطرة الإنسانية والقيم المشتركة.

كما تطرق إلى المحاور الخمسة للبرنامج، وهي تعزيز دور الحكومة كحاضنة للتسامح، وترسيخ دور الأسرة المترابطة في بناء المجتمع، وتعزيز التسامح لدى الشباب ووقايتهم من التعصب والتطرف، وإثراء المحتوى العلمي والثقافي للتسامح، والمساهمة في الجهود الدولية لتعزيز التسامح وإبراز دور الدولة كبلد متسامح.

وناقشت الورشة التعريفية أوجه التعاون المشترك بين البرنامج الوطني للتسامح ومختلف الجهات الحكومية، إضافة إلى التعرف على آراء ومقترحات مديري الاتصال الحكومي بشأن تنفيذ مبادرات وبرامج فاعلة تساعد في تحقيق الأهداف العامة للبرنامج الوطني للتسامح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض