• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أن دول الخليج نوعت شراكاتها الاستراتيجية في السنوات الأخيرة

«أبوظبي الاستراتيجي» يوصي بحوار مباشر مع إدارة «ترامب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

ناصر الجابري وعمر الأحمد (أبوظبي)

أكد ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الثالث الذي اختتم فعالياته أمس في أبوظبي بتنظيم مركز الإمارات للسياسات، أن دول الخليج واصلت في السنوات الأخيرة تنويع شراكاتها الاستراتيجية مع القوى الكبرى، خاصة القوى الأكثر انخراطاً في قضايا الشرق الأوسط، مثل الاتحاد الأوروبي، وروسيا، والصين، والهند، لكنها ظلت مدركة أهمية استمرار الدور الأميركي لضمان استقرار النظامَين الدولي والإقليمي.

وقال الملتقى في توصياته: إن الأزمات الإقليمية لا تزال تعرض وجود الدول للخطر، وتمزق النسيج الهش للكثير من مجتمعات المنطقة، وعلى الرغم من ذلك لا يزال الاتجاه السائد في المجتمع الدولي يدفع في اتجاه إدارة أزمات المنطقة، لا حلها، وأوصى بفتح حوار مباشر مع الإدارة الأميركية الجديدة لاستكشاف أولويات سياستها الخارجية تجاه المنطقة، والتحاور معها بشأن أولويات دول المنطقة، وهواجسها، وفي الوقت نفسه يتعين على دول الخليج ألّا تظل رهينة لاستراتيجيات القوى الدولية، خاصة القوة الأميركية، وهي مطالبة بالتنقيب عن عوامل القوة الكامنة الخاصة بها.

واعتبر المشاركون أن دول الخليج تنظر إلى إيران باعتبارها قوة إقليمية مهمة، لكنها ترفض محاولاتها للهيمنة على المنطقة، ولا تمانع هذه الدول الحوار معها ، لكنها تريد أن تتحقق من أن هذا الحوار سيكون بنّاءً وحقيقياً، وأنه سيرتكز على أسس احترام سيادة الدول وحدودها، ويلتزم المبادئ والقوانين الدولية.

ووفقاً لخلاصات الملتقى، ينبغي التركيز على التحدي الاقتصادي كأحد أهم التحديات التي تواجه منطقة الخليج، حيث بات يفرض التأقلم مع ركود اقتصادي طويل المدى نتيجة لاستمرار انخفاض أسعار النفط، مع ما له من تكلفة سياسية واجتماعية؛ ما يفرض تبني إصلاحات اقتصادية، مثل تعديل آليات سوق العمل، وربط الأجور بالكفاءة، ومساهمة المواطنين في المالية العامة للدولة، وتعزيز القطاع الخاص.

وقالت الدكتورة ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات: إن الملتقى الذي نظم بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي ومجلس الأطلسي: «سعى إلى مقاربة تحولات النظام الدولي، والتطورات الجيوسياسية الإقليمية، وقضايا منطقة الشرق الأوسط، ومنها منطقة الخليج، فضلاً عن مستقبل السياسة الخارجية الأميركية بعد انتخاب دونالد ترامب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض