• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

بعد مرور 3 أشهر على انطلاق الأعمال

رأس الخيمة.. أهالي يستعجلون صيانة التكييف في مدرسة مهرة بنت أحمد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

تساءل أولياء أمور طالبات بمدرسة نورة بنت أحمد للتعليم الأساسي عن موعد انتقال ورجوع بناتهم الطالبات إلى المدرسة الأم، بعد نقلهن منذ أكثر من ثلاثة أشهر «أي مع بدء العام الدراسي الجاري» بسبب الأعطال الفنية في أجهزة التكييف التي لم تنتهِ حتى الآن، والتي تم خلالها نقل الطالبات إلى مدرستين بعيدتين عن المنطقة، على حد تعبيرهم، مقارنة بالمدرسة الأساسية، مطالبين بتسريع وإنهاء أعمال الصيانة والتجديد في أجهزة التكييف.

وبينت «أم ريان»، أم لإحدى الطالبات، أن ابنتها نقلت مع بقية زميلاتها من مرحلة الصف الأول والثاني والثالث لمدرسة نورة بنت سلطان الثانوية لاستكمال عامهن الدراسي 2016، تزامناً مع أعمال الصيانة والتصليح في أجهزة التكييف، ولكن المشكلة تكمن في توقيت وصول الطالبات لمنازلهن والتي تصل أحياناً مدة الرحلة المدرسية من وإلى المنزل إلى أكثر من 50 دقيقة، أي تعود الطالبات إلى بيوتهن في الساعة 3,50 عصراً يومياً، بعد إنهاك يوم طويل.

وأجمع أهالي وأولياء أمور الطالبات على أن المشكلة في نظام التكييف والتبريد ليست جديدة، بل موجودة منذ إنشاء وافتتاح المدرسة، لافتين إلى أن السبب في ذلك أن النظام التقني لأنظمة التكييف متطور جداً ويحتاج إلى تقنيين من قبل متخصصين للتعامل معه.

وأكدت بدرية عبد اللطيف مديرة المدرسة أن أعمال التصليح والصيانة على قدم وساق، وذلك من خلال تجديد الأنابيب والمعدات والأجهزة التقنية الخاصة بالتبريد والتكييف داخل الفصول المدرسية وغرف الهيئات الإدارية والتدريسية والمرافق الأساسية والثانوية، مشيرة إلى أنه من المحتمل الانتهاء من تلك الأعمال نهاية العام الجاري، والانتقال للمدرسة مع بداية الفصل الدراسي الثاني. وأوضحت أن المدرسة اضطرت مع بداية العام الدراسي الحالي إلى نقل الطالبات البالغ عددهن 350 طالبة إلى مدرستي قباء للتعليم الأساسي بنات ومدرسة نورة بنت سلطان للتعليم الثانوي، إضافة إلى نقل الهيئتين التدريسية والإدارية إلى المدرستين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض