• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تحث تركيا على فتح حدودها للاجئين

مليون سوري تحت الحصار والمخيمات بلغت طاقتها القصوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 فبراير 2016

عواصم (وكالات)

أفادت منظمتان غير حكوميتين أمس، أن أكثر من مليون سوري يعيشون تحت الحصار بعد خمس سنوات من الحرب، مشيرة إلى أن الأزمة «أسوأ بكثير» مما تحدث عنه مسؤولو الأمم المتحدة التي حثت تركيا على فتح حدودها أمام عشرات آلاف السوريين الذين فروا من هجوم عنيف تشنه قوات النظام في محافظة حلب وتجمعوا عند المنطقة الحدودية، حيث بلغت مخيمات النازحين قدرتها القصوى على الاستيعاب.

وكتبت جمعية «باكس» الهولندية و«معهد سوريا» الأميركي أن «المعلومات التي جمعتها حديثا مبادرة مراقبة الحصار، تبين أن هناك أكثر بكثير من مليون سوري يخضعون للحصار في مناطق داخل دمشق وفي محافظات ريف دمشق وفي حمص ودير الزور ومحافظة إدلب».

وهذه البلدات تضم 1099475 محاصرين بمعظمهم من قوات النظام حسب التقرير، وهم معرضون «لمخاطر الوفاة بصورة متزايدة» بسبب نقص المواد الغذائية والكهرباء ومياه الشرب. وجمعت هذه المعلومات عبر «شبكة اتصالات واسعة في البلدات المحاصرة» تعمل في مشروع مراقبة الحصار، الذي تقوم به منظمة باكس الهولندية بالتعاون مع معهد سوريا، المنظمة غير الحكومية الأميركية.

وأكد التقرير أن أزمة البلدات المحاصرة في سوريا «أخطر بكثير» مما قدره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة. وتحدثت آخر أرقام للأمم المتحدة عن حوالي نصف مليون شخص يقيمون تحت الحصار، بينهم أكثر من النصف يحاصرهم النظام. وحسب التقرير فإن حكومة دمشق تستخدم «استراتيجية التجويع» بشكل منهجي عبر أنحاء البلاد.

وفي شأن متصل حثت الأمم المتحدة أمس، تركيا على فتح حدودها أمام عشرات آلاف السوريين الذين فروا من هجوم عنيف تشنه قوات النظام في محافظة حلب وتجمعوا عند المنطقة الحدودية. وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وليام سبيندلر في جنيف «نطالب تركيا بفتح حدودها أمام جميع المدنيين السوريين الهاربين من الخطر والباحثين عن الحماية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا