• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مقتل 185 مسلحاً و20 جندياً وشرطياً و13 مدنياً بأعمال عنف متفرقة في العراق

قوات عراقية ضخمة تدخل تكريت وتطارد فلول «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

أعلنت السلطات العراقية أن قوات عراقية ضخمة دخلت تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين وبدأت مطاردة فلول تنظيم «داعش» فيها، خلال عملية عسكرية جديدة انطلقت من سامراء، فيما أسفرت الاشتباكات هناك وأعمال عنف متفرقة في أنحاء العراق عن مقتل 185 مسلحاً على الأقل و20 جندياً وشرطياً و13 مدنياً.

وذكرت قناة «العراقية» التلفزيونية الرسمية أن قوات «قيادة عمليات صلاح الدين» و«سرايا الدفاع الشعبي» طهرت تكريت بشكل كامل من مسلحي «داعش»، كما طهرت قوات الجيش العراقي مبنى الحكومة المحلية وسط المدينة. وقال قائد «الفرقة الذهبية» اللواء الركن فاضل برواري «إن القوات الأمنية تمكنت من دخول المدينة مساء، فيما تواصل عملياتها من أجل تحرير جميع أقضية ونواحي البلاد من فلول عصابات داعش الإرهابية».

وقال محافظ صلاح الدين أحمد عبدالله الجبوري، إن قوات «قيادة عمليات سامراء» و«قيادة عمليات صلاح الدين» مسنودة بالطائرات الحربية دخلت من ماور بلدة الدور شرقاً وقاعدة «سبايكر» الجوية وحي الطين شمالاً ومنطقة الجزيرة غرباً وسامراء جنوباً، وتمركزت قوات النخبة التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب وسط المدينة. وأضاف أن القوات الأمنية قتلت أكثر من 60 مسلحاً بينهم قادة في التنظيم.

كما أعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الفريق قاسم عطا أن قوات الأمن والعشائر قتلت المسؤول العسكري في «داعش» شمالي تكريت، وقتل 125 من مسلحي التنظيم خلال عمليات عسكرية في مناطق متعددة من العراق. وقال، خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد «إن قادة داعش بدأوا الهروب من تكريت وباتوا يدفنون قتلاهم في القصور الرئاسية حيث يختبئون، وتقوم القوات العراقية بتوجيه ضربات جوية في مناطق مهمة يوجد فيها الإرهابيون أو تتم فيها إخفاء الأسلحة والسيارات». وتحدث عن تنسيق مع المستشارين العسكريين الأميركيين في العراق، قائلاً «حتى الآن القوات الأمنية العراقية هي التي تنفذ الخطة، والتنسيق مستمر مع الجانب الأميركي في مجال دراسة الأهداف المهمة».

وقد أعلن قائد «عمليات سامراء» الفريق الركن صباح الفتلاوي أن العملية العسكرية الكبيرة لتطهير المدينة من عناصر «داعش» انطلقت من سامراء فجراً. وقال «إن قوات النخبة ومكافحة الإرهاب معززة بالدروع والدبابات ومئات الآليات وآلاف الجنود والمشاة ومسنودة جوياً انطلقت من سامراء صوب تكريت شمال بغداد لتطهيرها». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا