• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

باباوات الفاتيكان يترجمون سياسياً مواقفهم العقائدية بشأن القدس

جدل «اللاهوت» و«التلمود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يناير 2018

إميل أمين

قبل أن يأخذ قرار الرئيس الأميركي طريقه إلى العلن بساعات قليلة، تحدث الحبر الأعظم البابا فرنسيس بابا روما، داعياً إلى احترام الوضع القائم في القدس، والتحلي بـ«الحكمة والحذر».

البابا الكاثوليكي الذي يتبعه روحياً قرابة المليار وثلاثمئة مليون نسمة في قارات الأرض الست، وجّه نداء من القلب حتى يلتزم الجميع باحترام الوضع القائم في المدنية بما يطابق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

هل كان البابا يتوقع قرار الرئيس الأميركي، وعلى هذا الأساس استبقه برفض واضح ومغلّف في عبارات دبلوماسية حاسمة وحازمة؟

يبدو أن ذلك كذلك بالفعل، ولهذا ووسط آلاف المؤمنين أكمل بالقول في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان قائلاً: «القدس مدينة فريدة، مقدسه لليهود، والمسيحيين، والمسلمين الذين يصلّون فيها، كل في المواقع المقدسة لديانته، ولها رسالة خاصة من أجل السلام». وأكد البابا ضرورة الحفاظ على هذه الهوية وترسيخها «بما هو لصالح الأرض المقدسة والشرق الأوسط والعالم أجمع».

رفض فاتيكاني مبكر ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا