• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

القوات العراقية:استعدنا بلدة نمرود التاريخية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 نوفمبر 2016

رويترز

استعادت القوات العراقية بلدة نمرود وآثار المدينة الآشورية القديمة التي يرجع تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام وكان مسلحو «داعش» اجتاحوها وسووها بالأرض قبل عامين.

كانت نمرود عاصمة إمبراطورية كبيرة في الشرق الأوسط قديماً وواحدة من عدة مواقع تاريخية نهبها التنظيم عندما سيطر على مساحات كبيرة من شمال العراق قبل عامين.

وفي العام الماضي نشر «داعش» تسجيل فيديو يعرض هدمه جداريات وتماثيل في نمرود. ومن التماثيل الثيران المجنحة الشهيرة التي لها وجوه آدمية ويطلق عليها اسم «لاماسو» وتقف عند مداخل قصر «آشور ناصر بال الثاني» ملك الإمبراطورية الآشورية في القرن التاسع قبل الميلاد ومعابد قريبة من الموقع.

وقال بيان للجيش إن قوات «الفرقة المدرعة التاسعة تحرر ناحية نمرود بالكامل وترفع العلم العراقي فوق المباني بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات».

وفي وقت لاحق قال ضباط من الجيش للتلفزيون العراقي إنهم طردوا داعش من المدينة القديمة التي تقع على بعد كيلومتر واحد إلى الشرق من البلدة. وكانت المدينة يومًا ما عاصمة إمبراطورية آشورية تمتد من مصر إلى أجزاء مما بات يعرف الآن بإيران وتركيا.وتقع نمرود على الضفة الشرقية لنهر دجلة على بعد نحو 30 كيلومترًا جنوبي مدينة الموصل حيث تقاتل القوات العراقية وقوات خاصة «داعش» لتحرير أكبر مدينة تحت سيطرة الإرهابيين بالعراق وسوريا.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا