• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حكم «السوبر» يعود من سلوفاكيا مبكراً

برنامج مكثف لإعداد «قضاة الملاعب» في الموسم المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يونيو 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

وضعت لجنة الحكام في اتحاد الكرة برنامجاً شاملاً لإعداد الحكام للموسم المقبل، على ضوء الأجندة المحلية، التي ستبدأ مسابقاتها في منتصف أغسطس المقبل بلقاء «السوبر»، الذي سيجمع العين بطل دوري الخليج العربي، والنصر بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة، مستهدفاً تجهيز قضاة الملاعب بدنياً وفنياً لكل التحديات في الموسم المقبل، وتأهيليهم لتحقيق الطموحات الكبيرة والآمال المعقودة عليهم لتطوير المستوى، ولاسيما بعد تطبيق الحكم الإضافي لأول مرة في الموسم المنصرم.

ومن جانبه، أكد علي حمد مدير عام اتحاد الكرة بالوكالة، أنه يتمنى أن يكون المردود مناسباً لما يبذل من جهد من قبل اتحاد الكرة ولجنة الحكام، وأن فترة الإعداد وفقاً للبرنامج الموضوع بدأت مع نهاية الموسم الكروي مباشرة بفترة راحة إيجابية مدتها 3 أسابيع، بعدها يتم البدء في الإعداد البدني العام خلال شهر رمضان المبارك.

وقال حكمنا الدولي السابق علي حمد إن من بعد شهر رمضان مباشرة سيدخل الحكام في المرحلة الثانية من مراحل اللياقة البدنية للوصول إلى جاهزية أكبر بأحمال تدريبية أعلى، ثم السفر إلى معسكر خارجي في سلوفاكيا، خلال الفترة من 31 يوليو حتى 16 أغسطس، مشيراً إلى أن الطاقم المكلف بإدارة مباراة «السوبر» المقرر لها 15 أغسطس بين العين والنصر سيعود مبكراً من المعسكر الخارجي في تاريخ 13 أغسطس إلى الإمارات استعدادا لإدارة اللقاء.

وعن فعاليات المعسكر الخارجي ومراحله، والأمور التي سيتم التركيز عليها، قال مدير عام اتحاد الكرة بالوكالة، إنه سيشهد المرحلة الأخيرة من مراحل الإعداد البدني، وتدريبات نظرية وعملية على مستوى عال يمكن أن نطلق عليها حصص المحاكاة، وأن الدعوات وجهت لعدد من الأسماء العالمية في عالم التحكيم للاستفادة من خبراتهم في المعسكر الخارجي، وإتاحة الفرصة أمامهم لنقل تجاربهم لقضاة الملاعب من زملائنا وأبنائنا حتى تكون الاستفادة كبيرة في الموسم المقبل.

وعن أهم الأوليات للحكام في المرحلة المقبلة، قال: «نسعى لمضاعفة أعداد الحكام؛ لأننا لا ندير مسابقات دوري الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة وحدهما، بل بالعكس نحن ندير ما يقترب من 4000 مباراة سنويا في مختلف المراحل، وهذا يتطلب توفير عدد كبير من الحكام، وضمان مسألة تدويرهم حتى لا يتم تكرار بعض الأسماء للفرق عينها، وعلينا أن نعلم بأن مسألة إعداد وتأهيل الحكم مهمة شاقة وخبرة تراكمية تأخذ سنوات من التخطيط والعمل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا