• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

في دراسة ميدانية لمركز بحوث شرطة الشارقة

«الخدمة الوطنية» تعزز قيم الولاء والانتماء لمنتسبيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

خلصت دراسة أمنية متخصصة أجراها مركز بحوث شرطة الشارقة تحت عنوان «الخدمة الوطنية ودورها في الحد من الجريمة» أن 93.29% يؤكدون أن الخدمة الوطنية لها أثر اجتماعي كبير في تطوير سلوكيات المجند وهمته العالية، و93.29% لاحظوا وجود تحسن واضح في أسلوب وتفكير الشاب المجند، وبنسبة تزيد عن 89% لاحظوا أن الشباب المجندين باتوا ملتزمين أكثر بأداء الصلوات الخمس في وقتها، وأصبح لديهم وعي ديني وثقافة عقائدية. وبنسبة 91.41% يؤيدون أن المجند أصبح أكثر جاهزية لحماية ممتلكات الدولة وصون أمنها الداخلي.

وتوصلت الدراسة، التي أجراها الرائد عبدالله محمد المليح، رئيس قسم البحث العلمي في مركز بحوث الشرطة التابع للقيادة العامة لشرطة الشارقة إلى مجموعة من الآثار الإيجابية الناتجة عن الخدمة الوطنية، والمتمثلة في التالي: ثراء الولاء والحب لولي الأمر والوطن، اكتساب المجند مهارات اللياقة والصحة البدنية، حب الوطن والدفاع عنه، تكوين بنية عقلية عسكرية، الاعتماد على الذات، زيادة الوعي والشعور بالمسؤولية، بالإضافة إلى النظرة الإيجابية وتغيير وجهة نظهرهم للمستقبل.

وحول مدى مساهمة الخدمة الوطنية في تعزيز القيم الوطنية لدى المجندين، توصلت الدراسة إلى أن 95.07% من عينة الدراسة أكدوا أن الخدمة الوطنية عززت الشعور بالخوف على الوطن، وبنسبة 94.90% أكدوا على دور الخدمة الوطنية في احترام ملكية الغير والقدرة على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس، وبنسبة 94.79% قالوا إن الخدمة الوطنية تعزز الانتماء والتلاحم مع القيادة، وبنسبة 94.58% رؤوا أن الخدمة الوطنية تزيد من ثقة المجند بنفسه وبقيادته الحكيمة، وأيد 94.82% فكرة أن الخدمة الوطنية تنمى الوعي بعدم التعدي على الممتلكات العامة.

واتفق 94.07% من عينة الدراسة على أن الخدمة الوطنية تساهم في تعزيز الرغبة في تكوين أسرة تسهم في تنمية المجتمع، وبنسبة 93.61% فكانت الدفاع عن القضايا السياسية التي تمس الوطن، وبلغ التقييم العام لمساهمة الخدمة الوطنية في تعزيز القيم الوطنية لدى المجندين بنسبة 93.62%.

وأكد المليح أن الدراسة الميدانية شملت عينة من المواطنين من الذكور والإناث من مختلف فئات المجتمع، في الفترة الممتدة من 7 أغسطس إلى 2 نوفمبر الماضي، وبلغت نسبة الذكور المشاركين في الدراسة 68% من إجمالي عينة الدراسة، فيما بلغت نسبة الإناث 13.8% من إجمالي العينة، وتم توزيع أفرد العينة على حسب صلة القرابة مع المجند، وجاء بالمرتبة الأولى التحاق الأخ بالخدمة الوطنية بنسبة 41.38% من إجمالي العينة، وبالمرتبة الثانية التحاق ابن الأخت بنسبة 18.62%، والمرتبة الثالثة علاقة الابن بنسبة 15.17%، وأما المرتبة الرابعة فكانت علاقة العينة بابن الأخ بنسبة 11.03%، وفي المرتبة الخامسة فكانت لعلاقة أفراد العينة بالمجند بنسبة 8.28%، أما المرتبة السادسة فكانت لعلاقة العم بنسبة 5.52% من إجمالي أفراد العينة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض