• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الشارقة» أنموذج لمستقبل الأجيال والاستثمار لهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

بدأنا نسمع بما يسمى بالمدن الصديقة للطفل، بعد عام 1996، وهي مبادرة تم إطلاقها من قبل الأمم المتحدة بعد مؤتمرها الثاني حول المستوطنات البشرية، الذي يهدف إلى جعل المدن أماكن قابلة للحياة لكل الفئات البشرية.

وركزت المبادرة على المدن، خصوصاً حين نعرف أن نصف سكان الأرض يعيشون داخل المدن، وأصبح التكدس السكاني يؤثر في الخدمات المقدمة، وخصوصاً لفئة الأطفال التي يجب أن تكون الخدمات لها في متناول الجميع، وهذا الأمر يؤثر بشكل مباشر وغير مباشر في الحقوق المتفق عليها دولياً للطفل ويعيق تنفيذ بنودها وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الثانية.

شروط المدن

وضعت لهذه المبادرة لتتحقق تسعة معايير وعناصر يجب تحقيقها حتى نطلق عليها عبارة «مدن صديقة للطفل» وأبرزها: أن تضمن حق الأطفال والشباب في التأثير في القرارات المتعلقة بمدينتهم، والتعبير عن رأيهم في المدينة التي يريدونها، والمشاركة في الأسرة والمجتمع والحياة الاجتماعية، والحصول على الخدمات الأساسية، كالرعاية الصحية والتعليم والسكن، والحصول على ماء صحي آمن صالح للشرب، واستخدام مرافق صحية لائقة، والحماية ضد الاستغلال والعنف وإساءة المعاملة، كما تضمن لهم السير الآمن في الطرقات، اللقاء مع الأصدقاء واللعب معهم، الحصول على مساحات خضراء للزراعة وتربية الحيوان، الحياة في بيئة خالية من التلوث، المشاركة في الأحداث الثقافية والاجتماعية، وأن يكونوا مواطنين يتمتعون بفرص متساوية في مدينتهم في الحصول على جميع الخدمات، بغض النظر عن العرق أو الدين أو الدخل أو النوع أو الإعاقة.

نماذج عالمية

الشارقة أنموذج إماراتي.. من خلال التشجيع على الرضاعة الطبيعية أعلن حاكم الشارقة الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة، أن هذه الإمارة أول مدينة صديقة للطفل في العالم بعد اعتمادها أربع مبادرات تطبق للمرة الأولى، فرسمياً تضم الشارقة الآن 140 جهة ومؤسسة ومرفقاً صديقاً للطفل، وتم رفع نسب الرضاعة الطبيعية في الأشهر الستة الأولى من عمره من 18% قبل المبادرة إلى 40% بعدها لتقترب من الهدف العالمي وهو 60%، وأطلقت الجهات التي تم اعتماد صداقتها للطفل شعار «بداية صحيحة لمستقبل أفضل»، وأعلنت الشيخة بدور القاسمي أن رعاية الطفل تبدأ من رعاية الأم، وتم الإعلان عن إجازة الأمومة ثلاثة أشهر إضافة إلى شهر الإجازة السنوية تشجيعاً للمرأة على الالتحاق بالعمل مع إلزام الجهات الحكومية والأهلية بحضانات تابعة للعمل في كل مرفق، مشيرة إلى أن هذه الإجراءات تسهل على الأمهات الرضاعة الطبيعية كيلا يبدأن بإطعام الأطفال الرضاعة الصناعية نظراً إلى انشغالهن بالعمل وأنه على المكان العام أن يتحمل جزءاً من المسؤولية تجاه المجتمع بأن يصبح صديقاً للطفل، وهذا سيقلل من المتاعب الصحية والنفسية ويدعم الأم العاملة ويضاعف إنتاجيتها في العمل. بيزانسون الفرنسية.. تم الإعلان عنها كأكثر مدينة خضراء في فرنسا لكثرة تنوع أشجارها، وغدت المركز الأول للتنوع البيولوجي والأولى من حيث حالة السكان الصحية، كما أن فيها أفضل عروض التنقل عن بعد داخل المقاطعة ومصنفة أنها الرقم الأول في تحقيق سنوي بعنوان: «أين علي العيش في فرنسا؟»، وسجلتها اليونسيف كمدينة صديقة للأطفال وحصلت على المركز الثاني في فرنسا في موضوع إدماج ذوي الحاجات الخاصة في المجتمع وتوفير سبل الراحة والحياة لهم في أرجاء المدينة كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض