• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الصفراء» تكلف الجزيرة 30 ألف درهم

«الفورمولا» الأفضل خارج ملعبه بـ «السرعة 18»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

علي معالي(دبي) ــ من جديد أثبت «الفورمولا» أنه الأقوى خارج ملعبه، بعد أن واصل تخطي منافسيه، والعودة من ملاعبهم بالنقاط كاملة، وتكرر السيناريو كثيراً هذا الموسم، وآخرها أمام الوصل مساء أمس الأول، حيث تفوق الجزيرة 2 ــ 1، في ختام الجولة الخامسة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليصل عدد النقاط التي جمعها الفريق خارج ملعبه إلى 18 نقطة من أصل 29 نقطة، هي محصلة «الفورمولا» في البطولة حتى الآن، حيث تفوق خارج ملعبه على كل من الشعب والشباب والوحدة وبني ياس والوصل، في حين تعادل في 3 مباريات مع الظفرة والأهلي والشارقة، وهذه النسبة عالية جداً، وربما تكون الأولى في تاريخ الجزيرة، أن يحقق كل هذه الانتصارات خارج ملعبه، ولا شك أن الانتصار الأخير على «الفهود»، يمنح الفريق قوة دفع كبيرة للغاية، بعد أن أصبح الفارق بينه وبين الشباب «الوصيف» نقطة واحدة، وبين الأهلي «المتصدر» 4 نقاط، وهو ما يعني التهاب المنافسة مجدداً في دورينا.

وفي الوقت الذي فرح فيه الجزيرة بالنقاط كاملة، نال غرامة مالية قدرها 30 ألف درهم بحسب اللوائح، نظراً لحصول 6 لاعبين من الفريق على 6 بطاقات صفراء وهم جمعة عبدالله وعلي مبخوت وعبدالعزيز برادة وخالد سبيل وعلي سالم العامري وعبدالله موسى، وهو ما يدفعنا إلى القول إن نقاط الوصل كلفت الجزيرة 30 ألف درهم.

المباراة في مجملها جاءت قوية، واتسمت بالهجوم من الفريقين لخطف النتيجة، واتسمت بقمة المتعة في الشوط الثاني، والذي شهد الأهداف الثلاثة، وكذلك محاولات التغيير المستمرة من جانب زنجا مدرب الجزيرة وكوبر مدرب الوصل، وحفلت المباراة بحضور جماهيري جيد من الفريقين، وظلت حرارة التشجيع قائمة بين الطرفين حتى صافرة النهاية، ولعل أبرز ما يمكن التأكيد عليه، يتعلق باللافتة الكبيرة التي حملت صورة عبدالله حارب رئيس مجلس الإدارة السابق ومكتوب عليها «ما قصرت يا أبو محمد».

وحملت المباراة العديد من المفارقات الغربية، من جانب الجزيرة، حيث إن الهدف الأول الذي سجله الكوري الجنوبي هيونج مين شين هو الأول لهذا اللاعب مع الفريق بالدوري، منذ ارتداء قميص «الفورمولا» الموسم الماضي، وهو هدف «فاتحة الخير» لكتيبة «الفورمولا» للتقدم في المباراة، وآخر هدف سجله هيونج كان مع فريقه الكوري السابق بوهانج ستيلرز في شباك إينشتان يونايتد بالدوري في يوليو 2012، كما أكد علي مبخوت «علو كعبه» على دفاعات الوصل هذا الموسم، حيث استطاع أن يهز شباك «الأصفر» في الدور الأول في المباراة التي انتهت بفوز الوصل وقتها 3 ــ 2.

من جانبه، أظهر المدرب الإيطالي والتر زنجا سعادة كبيرة بتفوقه على الوصل، وقال: «نسير في الطريق الصحيح نحو الأفضل من نواحٍ عدة، منها دخول أجواء المنافسة، والاستمرار في الثبات الكبير على الأداء في أرض الملعب».

وقال زنجا: «المباراة جاءت قوية بين الفريقين، ونجح الوصل في فترات طويلة، خلال الشوط الأول، في فرض السيطرة على خط الوسط، والذي تميز في الضغط على لاعبي فريقي، وفي الشوط الثاني تحسن الأداء، ونجحنا في السيطرة على زمام الأمور في أوقات كثيرة، وسنحت للوصل فرصة كبيرة للتقدم من خلال ضربة الجزاء التي أضاعها أديسون بوتش». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا