• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مقتنيات «مجموعة أبوظبي» تجوب العالم ومتاحة إلكترونياًً

هدى كانو: أشجع الاستثمار في الفن ودعم الفنانين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 نوفمبر 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

تتبع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون سياسة طموحة لتمويل واقتناء أعمال فنية لفنانين من الإمارات والعالم، إذ اقتنت المجموعة 27 عملًا لفنانين إماراتيين، منها عشرون عملاً عرضت العام الماضي في معرض «إمارات الرؤى» الذي نظمه مهرجان أبوظبي بمناسبة مرور 20 عاماً على تأسيسه. وستضاف أعمال جديدة إلى مجموعة المقتنيات مع الدورة الجديدة للمهرجان التي ستشهد إقامة معرض «الطبيعة: خلق وإبداع» في مارس المقبل، بالتعاون مع «هيئة البيئة-أبوظبي».

وأوضحت هدى الخميس-كانو مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، لـ«الاتحاد»، أن المقتنيات يتم عرضها في المعارض التي تنظمها المجموعة داخل الدولة، كجزء من فعاليات مهرجان أبوظبي، إلى جانب إعارة المقتنيات لمعارض مختلفة تقام في الإمارات وخارجها. فقد نظّمت المجموعة معرض «ثلاثة أجيال» عام 2013، الذي تنقّل بين لندن في المملكة المتحدة، وكليفلاند في الولايات المتحدة الأميركية، ليصبح أول معرض إماراتي يعرض في المملكة المتحدة، وأول معرض يختص بالفن الإماراتي في بيئة الرعاية الصحية.

وكشفت كانو عن اتفاق المجموعة مع «معهد دول الخليج العربية في واشنطن» لعرض جزء من المقتنيات هناك لمدة تصل إلى عام، فيما يشارك معرض «إمارات الرؤى» في أسبوع الفن في برلين خلال سبتمبر القادم.

وتوفّر المجموعة كُتيّب «اقتناء»، وهو دليل إلكتروني يعرض مقتنياتها على الموقع الإلكتروني، وقالت «تسعى المجموعة من خلال هذا الدليل إلى تقديم معلومات وتفاصيل عن الأعمال الفنية والمعارض والمقتنيات وتطور المشهد الفني في دولة الإمارات، فالدليل يحتوي أيضاً على دراسات فنية وملفات لأبرز الفنانين الإماراتيين، ويوضّح طرق وفوائد الاقتناء والجوانب المادية المرافقة». مشيرة إلى أن مبادرة «رواق الفن الإماراتي» تعد مصدراً رئيساً للمختصين والباحثين في الفن التشكيلي الإماراتي، حيث يمكّن الزوار من الاطلاع على ملفات شخصية لأكثر من 60 فناناً إماراتياً ناشئاً ومحترفاً، وبعض من أعمالهم الفنية على الموقع الإلكتروني للمجموعة.

ووصفت كانو المقتنيات بأنها تعكس وتحتفل بالتنوع والابتكار والإبداع، إذ تتكون من أعمال الفنانين المحترفين والناشئين في قطاع الفنون الحديثة والمعاصرة في الشرق الأوسط، مع التركيز بشكل خاص على ممارسة فنون الإمارات عبر وسائط مختلفة مثل الرسم، والتصوير الفوتوغرافي والفيديو وفن وسائل الإعلام المختلطة، وتتنوع فيها المدارس الفنية من التجريد والرمزية والواقعية. وأضافت «نسعى من هذه السياسة أن نكون قدوة يحتذى بها، وتشجيع المؤسسات والأفراد الأخرى للاستثمار في الفنون ودعم الفنانين».

مقتنيات

تتضمن المقتنيات الفنية لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون أعمالاً للفنانين: مطر بن لاحج، جلال لقمان، بيل فونتانا، محمد كاظم، فاطمة لوتاه، نور السويدي، سوسن البحر، خالد الشعفار، عمار العطار، سارة العقروبي، محمد الأستاذ، خالد البنا، آمنة الدباغ، إيمان الهاشمي، زينب الهاشمي، سعيد المدني، فاطمة المزروعي، عزة القبيسي، حمدان بطي الشامسي، هند بن دميثان، محمد أحمد إبراهيم، عائشة جمعة، ليلى جمعة، لطيفة بنت مكتوم، خالد مزينة، سلامة نصيب، خليل عبد الواحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا