• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

ليبيريا: محنة اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 يناير 2013

كريس شتاين

محلل سياسي أميركي

الطرق الترابية الملتوية عبر المناطق الريفية الغانية حول مخيم «بودومبورام» كانت تكتظ في الماضي بالليبيريين الباحثين عن ملاذ آمن من العنف في بلدهم.

والواقع أنه مازال هناك الكثير من الليبيريين في «بودومبورام»، ولكنهم لم يعودوا لاجئين؛ حيث عمد المجتمع الدولي العام الماضي إلى استعمال بند قانوني في حق اللاجئين الليبيريين، ويتعلق الأمر بقرار يقول إن بلدهم بات آمناً ومستقراً اليوم بما يكفي حتى يعودوا إلى وطنهم، وذلك بعد أن عانى من حروب أهلية دموية بين عامي 1989 و2003.

القرار كان يعني تجريد الليبيريين في غرب أفريقيا من وضعهم كلاجئين وإرغامهم على الاختيار: إما العودة إلى الوطن أو الحصول على إقامة قانونية في بلد اللجوء.

صحيح أن ليبيريا تنعم بالسلام الآن، ولكن ما إن كان لاجئوها سيعودون إلى الوطن يمثل مقياساً للاستقرار والتنمية في بلدان غرب أفريقيا التي استوطنوا فيها، والتي يكافح العديد منها منذ وقت طويل مع الحرب والفقر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا