• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دبي.. 96% من مصانع الأغذية تطبّق «الهاسب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 نوفمبر 2016

آمنة الكتبي (دبي)

أكد سلطان الطاهر، رئيس قسم التفتيش الغذائي في إدارة سلامة الغذاء في بلدية دبي، أن 96% من مصانع الأغذية في الإمارة تطبق نظام الهاسب، لافتاً إلى أنها مستمرة في تطبيق النظام على كل المنشآت الغذائية، لضمان سلامة المنتجات.

وقال إن النظام يعمل على تعريف وتقييم والحد من المخاطر الغذائية التي تحيط بسلامة الغذاء في كل نشاط غذائي في الإمارة، موضحاً أن عدد مصانع الأغذية فيها وصل إلى 285 مصنعاً، حصل 35 مصنعاً على تقييم A و250 مصنعاً على تقييم B.

وذكر الطاهر أن التفتيش على المصانع الغذائية يتم دورياً وفقاً لخطة سنوية تعتمد على درجة الخطورة الغذائية، وتتضمن زيارة شهرية على الأقل لكل مصنع، لافتاً إلى جمع عينات عشوائية من المصانع للتأكد من سلامة المنتجات قبل طرحها للمستهلكين.

وأكد رئيس قسم التفتيش الغذائي أن مخلفات مصانع الأغذية قليلة، وعمليات التفتيش تتم بشكل دقيق على جميع مراحل التصنيع، للتأكد من أن نظم سلامة الغذاء يتم تطبيقها بشكل فعلي.

وقال الطاهر إن قسم سلامة الغذاء في بلدية دبي، يلعب دوراً ريادياً في تحقيق أقصى معايير السلامة للمنتجات الغذائية المعروضة في أسواق الإمارة وإخضاعها للفحص الدوري للتأكد من التزام المؤسسات الغذائية الاشتراطات الصحية، وضمان صلاحية منتجاتها للاستهلاك.

وأضاف: «انطلاقاً من توجهات حكومة دبي لتطبيق أعلى المعايير الذكية في خدماتها، واهتماماً من بلدية دبي بصحة المجتمع، خاصة ما يتعلق بالغذاء الصحي، أطلقت مبادرة التفتيش الذكي للأغذية وعلامة المنتجات الحلال، وتشمل مصانع الأغذية».

وبين رئيس قسم التفتيش الغذائي أن المبادرة تهدف إلى إطلاق نظام تتبع وتعقب ذكي، يمكن المستهلكين والجهات الرقابية من تتبع المنتجات المختلفة، فضلاً عن كشف المنتجات المقلدة والسلع غير المشروعة، ويمكن الجهات الرقابية من تقليل المخاطر المرتبطة بالغش المحتمل، وحماية الاقتصاد المشروع إلى حد كبير.

وقال الطاهر إن بلدية دبي تقوم من خلال الوحدات التنظيمية الموزعة على جميع الموانئ بإجراء الفحوص المخبرية اللازمة على جميع الشحنات الغذائية المستوردة على أنواعها، وفصل الأغذية الصالحة عن الأخرى غير الصالحة، كما تعمل على منع دخول الشحنات غير الصالحة ظاهرياً، كالمنتجات التي ضرب العفن قشرتها الخارجية، أو التي تضررت نتيجة تكدّس البضائع خلال عملية الشحن من البلد المصدر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض