• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  03:02     العاهل السعودي: الإرهاب والتطرف أخطر ما يواجه الأمة العربية         03:05     الملك سلمان يقول إن الشعب السوري يتعرض للقتل ويدعو لحل سياسي برعاية الأمم المتحدة         03:07     اطلاق صواريخ على قنصلية بولندية في اوكرانيا         03:20     الرئيس المصري يؤكد أمام القمة العربية على أهمية التضامن لمواجهة تحديات المنطقة         03:29    الملك عبد الله: لا سلام في الشرق الأوسط دون حل الدولتين         03:47     الذهب يصعد مع الاستعداد لإطلاق مفاوضات الانفصال البريطاني     

شهادة أمام الكونجرس

رغم القصف الأميركي لـ «داعش» المقاتلون الأجانب يتدفقون إلى سوريا والعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

Ihab Abd Elaziz

وائل بدران (أبوظبي)-

أفاد خبير الحركات الإرهابية لدى مؤسسة «راند»، «بريان مايكل جينكنز»، بأن الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق وسوريا لم تحل دون تدفق مزيد من المجندين الأجانب للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، لافتاً إلى ارتفاع أعداد المقاتلين الأجانب في سوريا والعراق بحلول فبراير الماضي إلى 20 ألفاً، مقارنة بـ 16 ألفاً في خريف 2014، و12 ألفاً فقط عند بدء الحملة العسكرية.

وحذر من أن التاريخ يؤكد أن معظم المقاتلين الأجانب العائدين إلى بلادهم ينخرطون في أعمال إرهابية، مشيراً إلى أن الوقت الذي قضوه في سوريا والعراق يغير نظرتهم، ويجعلهم أشد تطرفاً، وإن كان بعضهم سيتحرر من الوهم.

وأوضح «جينكينز» في شهادة أمام «لجنة الأمن القومي التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي» مؤخراً، أن هذه الزيادة التي تراوحت بين 33 و66 في المئة رغم حملة القصف، تتوافق مع تقديرات الأمم المتحدة بشأن المقاتلين الأجانب.

وقال: «إن المعلومات المخابراتية تشير إلى أن عدد المجندين القادمين من أوروبا ودول غربية أخرى بلغ 3400 شخص».

وكان رئيس الوزراء الفرنسي «مانويل فالس»، حذر من أن أعداد المتطوعين الأوروبيين للقتال في صفوف التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق من الممكن أن يصلوا إلى عشرة آلاف مقاتل بحلول نهاية العام الجاري. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا