• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

خلال ورشة «المصائد السمكية» برأس الخيمة

الزيودي: قرار جديد لتنظيم «قوارب النزهة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

كشف معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، عن قيام الوزارة بعمل دراسة حول انخفاض حجم الثروة السمكية، حيث تتجه الوزارة بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، لإصدار قرار جديد لتنظيم عمل ونشاط «قوارب النزهة» في سواحل الدولة، إلى جانب دراسة ملف الفترة المحظور خلالها صيد أسماك «الشعري» و«الصافي».

وتطرق معاليه إلى موضوع «جرف قاع البحر» بمنطقة «الرمس» في الإمارة، مشيراً إلى أن الوزارة تدرس الوضع والمنطقة البحرية المتضررة، التي شهدت ارتكاب تلك المخالفات بالتعاون والتنسيق مع هيئة حماية البيئة برأس الخيمة.

جاء ذلك، في كلمة معاليه التي ألقاها أمس، في ورشة العمل الوطنية حول «المصائد السمكية»، المنظمة من قبل هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة، بحضور الدكتور سيف الغيص، المدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة برأس الخيمة، وسلطان بن علوان، وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد للمناطق، وعلي المنصوري، رئيس الاتحاد التعاوني لجمعيات الصيادين في الدولة، وممثلين لجمعيات الصيادين والصيادين في عدد من إمارات الدولة.

وأشار معاليه إلى إجراء دراسة حول تحويل الدعم المقدم في «مكائن قوارب الصيد» والسماح بإنشاء «المشاد» في قاع البحر، كبديل، مشيراً إلى أن الدولة تضم حالياً نحو 7 آلاف وسيلة صيد، إلى جانب أن الوزارة لا تستطيع تمديد فترة السماح بصيد «الأسماك المهاجرة» في سواحل الدولة، لأن تحديدها عملية مشتركة مع باقي دول الخليج العربي، وتنظمه اتفاقية مشتركة.

من جانبه، أكد الدكتور سيف الغيص، أهمية القانون الصادر من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، في أبريل من العام الماضي، بشأن تنظيم مهنة الصيد في الإمارة والذي بموجبه تم نقل جميع مهام المهنة إلى اختصاص الهيئة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا