• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

من خلال «الشارقة للكتاب» في دورته الـ35

مبادرات هادفة للمجلس الإماراتي الأعلى لكتب اليافعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

من خلال فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتب في دورته الـ35، والذي يواصل تظاهرته الثقافية إلى لغاية 12 نوفمبر الجاري، يتألق من جديد المجلس الإماراتي الأعلى لكتب اليافعين بمجموعة مبادراته ومشاريعه الثقافية الهادفة، مساهما بدروره الريادي في الارتقاء بروافد الثقافة والمعرفة في عموم الإمارات والمنطقة، مشجعا دور النشر والطباعة على تبني المواهب الصاعدة والمتميّزة في مجالات التأليف والرسم والإنتاج الأدبي للأطفال العرب.

مشاريع ثقافية

تشير إلى دور المجلس ضمن فعاليات المعرض مروة العقروبي، رئيس مجلس الإمارات لكتب اليافعين، قائلة: «من منطلق كوننا نمثل الفرع الوطني من المجلس الدولي لكتب اليافعين، وهو منظمة غير ربحية تمثّل شبكة عالمية من الأشخاص حول العالم تعمل على تأمين الكتب للأطفال، نسعى إلى الترويج للوعي العالمي من خلال كتب الأطفال ومنحهم إمكانية الوصول إلى الكتب ذات المعايير الأدبية والفنية العالية، إضافة إلى تأمين الدعم والتدريب اللازميّن للمؤلفين والرسامين المهتمين بأدب الأطفال، مع ضمان وصول الكتب إلى أيدي الأطفال في مناطق متفرقة من العالم».

«صنع في الإمارات» تتابع العقروبي: «في الدورة الحالية من معرض الشارقة للكتاب نقدم وبحلة جديدة عدة مبادرات تابعة لـ«كتب اليافعين»، من تلك التي حققت منجزات مشهودة على مدى الدورات السابقة، وساهمت في خدمة المجتمع ودعم مجالات الثقافة والفنون، منها على سبيل المثال مبادرة «صنع في الإمارات» التي تتبنى المواهب الوطنية الصاعدة في الأدب والفن، ومنها حملة «اقرأ. احلم. ابتكر» التي تعتني بمهارات الصغار وتطوير قدراتهم الإبداعية، إضافة إلى حملة «كان يا مكان» التي نجمع من خلالها كتب الأطفال الجديدة والمستعملة لنوصلها إلى مخيمات اللاجئين والدول الفقيرة، مع إبراز نشاطنا الرئيس في رعاية جائزة اتصالات لكتاب الطفل، والتي تأتي تشجيعا لدور النشر والكتاب والرسامين على ترقية إصداراتهم باللغة العربية».

ومن خلال مشروع «صنع في الإمارات»، خصصنا النسخة الخامسة لفن «الكوميكس الياباني» وذلك نظراً للشهرة الواسعة التي أصبح يحظى بها هذا الفن المميز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا