• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كوريا الشمالية تطالب ترامب بالاعتراف بها «دولة نووية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

أكدت كوريا الشمالية أمس، أنه سيكون على الرئيس الأميركي المنتخب وإدارته المقبلة التعامل مع «دولة نووية»، بينما أكدت كوريا الجنوبية أنها تلقت تأكيدات من دونالد ترامب بشأن حمايتها.

وتبنت واشنطن في عهد باراك أوباما موقفا متصلبا في رفض «كوريا شمالية نووية». واشترطت تعهدها بشكل عملي السير على طريق نزاع السلاح النووي قبل إجراء أي حوار معها. لكن هذه الاستراتيجية الحازمة لم تمنع بيونج يانج من إجراء تجربتين نوويتين وتجارب لإطلاق أكثر من 20 صاروخا باليستيا خلال العام الجاري، منتهكة بذلك كل قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقالت صحيفة الحزب الحاكم في كوريا الشمالية «رودونج سينمون» في افتتاحية «إذا كان هناك شيء فعلته حكومة أوباما فهو تعريض أمن القارة الأميركية للخطر». وأضافت «أنها تورث الحكومة الجديدة عبء مواجهة الدولة النووية» لعقيدة كوريا الشمالية حول الاكتفاء الذاتي. ولم تذكر الصحيفة اسم ترامب.

وأكدت الصحيفة الكورية الشمالية وجود توافق عام على قبول كوريا الشمالية كدولة نووية.

وقالت إن «على أصحاب القرار الأميركيين أن يعرفوا الآمال الأميركية بنزع السلاح النووي وهم تجاوزه الزمن». وكان ترامب ألمح خلال حملته الانتخابية أنه منفتح على مفاوضات مع الزعيم الكوري الشمالي. من جهة أخرى، أكدت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية أمس، أن ترامب تعهد بحماية كوريا الجنوبية. وذكرت أن ترامب أكد لرئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون-هي في اتصال هاتفي، أن التصميم الأميركي على حماية هذا البلد لن يضعف، مضيفا «سنكون معكم مئة في المئة». وأكد «سنبقى ثابتين وحازمين في الجهود التي نبذلها إلى جانبكم لنحمي أنفسنا من عدم الاستقرار الكوري الشمالي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا