• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كان المتحدث الرسمي باسمها في المحافل الخارجية

سيف غباش.. صوت الحق الإماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

د. سليمان الجاسم

جسد الشهيد الراحل سيف غباش نموذجاً حياً لابن الإمارات المكافح والمجتهد. وخاض معركته مع الحياة باقتدار مصارعاً ظروفها، باحثاً في اعماقها عما يشبع نهمه إلى العلم والمعرفة.. لم يترك فرصة سنحت له إلا واستثمرها في صقل وعيه وإنضاج تجربته الإنسانية والفكرية والسياسية. كان سيف عصامياً في كل شيء.. في الفكر نمّى نفسه وارتشف من رحيق الثقافة وكوّن نفسه بنفسه...

في السياسة، كان عروبياً وطنياً يهتم بقضاياه الوطنية والقومية، ومن أجلها مات.

في التعليم كافح وتعب ليحصل على مبتغاه... طارد شغفه المعرفي في دروب العواصم العربية المختلفة، وكان في ترحاله الجغرافي قارئا، مفتوح القلب والبصيرة...

أما فيما يخص الوطن وبناءه والإخلاص في خدمته، فكان له حضور لا يضاهى، ولعل هذا ما يجعله حاضراً في الذاكرة إلى الآن، وكلما ذكر تاريخ الإمارات، ورجالها الأوفياء، سيكون سيف سعيد بن غباش المري في أول القائمة.

ولد سيف سعيد بن غباش المري في 21 أكتوبر 1932، في حي معيريض بإمارة رأس الخيمة، توفي والده سعيد بن غباش بن مصبح بن أحمد بن زايد بن صقر بن أحمد المري عندما كان في 12 من عمره، وتوفيت والدته بعد 3 أشهر من وفاة والده، وعاش بعدها مع عمته في دبي لمدة 3 سنوات حيث التحق بالمدرسة الأحمدية لفترة من الزمن وكان يدرس اللغة الإنجليزية في مدارس ليلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف