• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لتفعيل مراجعة وضبط جودة البرامج الأكاديمية

جامعة الإمارات تطلق أول مركز لتقييم مخرجات التعلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

محسن البوشي (العين)

تستعد جامعة الإمارات لإطلاق «مركز الإمارات لتقييم مخرجات التعلم» رسمياً، الذي يُعد الأول من نوعه في الدولة والمنطقة يعنى بضبط وتجويد العملية التعليمية، وتحقيق مستهدفاتها بالمراجعة المستمرة لمخرجات التعلم، بما يتسق مع رؤية المؤسسات التعليمية، ويفعل جهودها الرامية إلى التحقق من جودة البرامج الأكاديمية، بحسب الدكتور محمد البيلي مدير الجامعة.

ولفت البيلي إلى أن المركز الذي يعد إضافة جديدة متميزة للمراكز البحثية بجامعة الإمارات سيتم إطلاقه رسمياً ضمن فعاليات مؤتمر مخرجات التعليم الذي ستستضيفه الجامعة يومي 14، 15 نوفمبر الجاري بمبناها الإداري، برعاية معالي الدكتور علي راشد النعيمي الرئيس الأعلى للجامعة، وبحضور ومشاركة عدد من الخبراء العالميين المتخصصين، وممثلي المؤسسات التعليمية المعنية بشقيها الحكومي والخاص. وأوضح البيلي، خلال مؤتمر صحفي نظمته الجامعة أمس الأول بهذا الشأن، أن مركز تقييم مخرجات التعليم سيمثل مرجعاً مهماً لأنشطة الجامعة والمؤسسات التعليمية الأخرى وذراعاً للجامعة للتواصل مع المجتمع للتعريف بالمركز وأهدافه، باعتباره يمثل صرحاً بحثياً مستقلاً يعنى بإعداد البحوث والدراسات في مجال مخرجات التعليم، وإصدار مجلة علمية تسهم في نشر المعرفة سعياً نحو سد الهوة القائمة بين التعليم الجامعي والعام، من خلال تقديم الاستشارات والدورات والورش وتأهيل الموظفين المعنيين.

حضر المؤتمر الصحفي، الدكتور وسام إبراهيم مدير مكتب البرامج والخطط الدراسية بجامعة الإمارات رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، والدكتورة رباب خليفة عضو هيئة التدريس بكلية الإدارة والاقتصاد عضو اللجنة المنظمة للمؤتمر، وعدد من رؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس.

ولفت مدير جامعة الإمارات إلى أن مؤتمر مخرجات التعلم سيناقش عبر 6 جلسات عمل العديد من التجارب العالمية والمحلية في هذا المجال؛ بهدف تعريف فئة المستهدفين بأسس ومفاهيم تقييم مخرجات التعلم وتطبيقاتها، وسيتخلل المؤتمر عقد 4 ورشات عمل حول التجارب العالمية والمحلية والنظريات والمنهجيات الجديدة بمجال تقييم المخرجات.

وتتضمن محاور المؤتمر الاستخدام الفعال للتقييم المباشر وغير المباشر، بناء قواعد التقييم، تقييم برامج وخدمات شؤون الطلبة، مراجعة البرامج الأكاديمية، معايير نجاح الطلبة، أدوات وتقنيات التعليم، بالإضافة إلى المشاركة الفعالة لأعضاء هيئة التدريس، وتقييم التعلم لبرامج التعليم الجامعي العام، وتقييم تعلم كليات الطب وتجارب دولية ومحلية في قياس مخرجات التعلم.

يشارك في المؤتمر عدد كبير من المتخصصين والمتميزين عالمياً متحدثين رئيسيين، كما تمت الموافقة على تقديم أكثر من 30 ورقة عمل من داخل الدولة وخارجها، وستتم مناقشتها عبر جلسات المؤتمر، الذي يمثل فرصة للتواصل مع خبراء عالميين، لتبادل الأفكار حول أفضل السبل في مجال تقييم مخرجات التعلم.

وأوضح البيلي أن قياس مخرجات التعلم يعد من أبرز المجالات التي ترتبط ارتباطاً مباشراً بجودة التعليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض