• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد الجانبان أهمية إنشاء لجنة صداقة برلمانية

القبيسي تبحث مع نائب رئيس أوروغواي تعزيز التعاون بين البلدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بمقر المجلس في أبوظبي أمس الأول معالي راؤول فرناندو سينديك نائب رئيس جمهورية الأوروغواي، وبحثت معه سبل تعزيز علاقات التعاون في المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

وفي بداية اللقاء، عبرت معالي الدكتورة القبيسي عن شكرها لنائب رئيس جمهورية اوروغواي على زيارته للمجلس، مشيرة إلى أن جمهورية الاوروغواي من الدول الصديقة التي نتشارك معهم في كثير من التطلعات على المستوى الدولي، وقالت «نتطلع لتعزيز ذلك عن طريق عملنا البرلماني والسياسي والاقتصادي وعن طريق الشعوب وأن تكون هناك علاقات متميزة».

حضر اللقاء كل من عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني وأعضاء المجلس سالم عبيد الحصان الشامسي، وعلي جاسم أحمد، ومحمد علي الكمالي، ومطر سهيل اليبهوني الظاهري أعضاء لجنة الصداقة مع برلمانات أميركا اللاتينية وأمريكا الشمالية إلى جانب الدكتور نيلسون جميل شعبان سفير جمهورية الأوروغواي لدى الدولة. وأكدت معالي الدكتورة القبيسي، أن المجلس الوطني الاتحادي ومن خلال دبلوماسيته البرلمانية الفاعلة حرص على تعزيز علاقاته مع مجموعة أميركا اللاتينية والكاريبي «غرولاك» التي تعتبر من أكبر المجموعات الجيوسياسية في الاتحاد البرلماني الدولي، وتعد جمهورية اوروغواي إحدى دول هذه المجموعة، وذلك من خلال توقيع اتفاقية تعاون بين الجانبين في شهر أكتوبر عام 2014م وهي الأولى التي توقعها دولة عربية مع هذه المجموعة، وذلك لأهمية الدور الذي تلعبه في أعمال الاتحاد البرلماني الدولي، وبما يجسد المصالح المتنامية بين دولة الإمارات ودول المجموعة في ظل المبادئ المشتركة والأسس التي يمكن البناء عليها. وعبر راؤول فرناندو عن سعادته باللقاء، وأكد أن هذه الزيارة فرصة كبيرة لتوطيد العلاقات بين الدولتين وتعزيز العلاقات الاقتصادية بشكل خاص عن طريق تشجيع الاستثمارات، مشيراً إلى إن البلدين يجمعهما تاريخ كبير من العلاقات يجب تعزيزها عن طريق البرلمان أو على المستوى الحكومي ليمثلان قوة أكبر يكمل كل منهما الآخر.

وأكد الجانبان أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيداً من التنسيق والتشاور والدعم حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك والمجالات التي تحمل فرصاً واعدة لتعزيز التعاون البناء، بما يجسد العلاقات الراسخة ذات الروابط المتعددة بين دولة الإمارات ودول أميركا اللاتينية والكاريبي والمستندة إلى قيم عالمية مشتركة ومصالح سياسية واقتصادية متنامية وتوجهات ثقافية وفكرية متوافقة.

كما أكد الجانبان أهمية إنشاء لجنة صداقة برلمانية بهدف تفعيل علاقات التعاون في شتى المجالات، ودعم مختلف المؤسسات في البلدين بما يجسد حرص وتطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، ويعزز التنسيق بين المؤسسات البرلمانية خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض