• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المكسيك وبوليفيا يعلنان التحدي.. والإكوادور «ثورة التغيير»

«الأولى»..تشيلي المرشح الأبرز بالأرض والجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يونيو 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

تأتي المجموعة الأولى لكوبا أميركا متوازنة بعض الشيء بين المنتخبات التي تضمها متمثلة بصاحب الأرض والجمهور منتخب تشيلي، والضيف الدائم منتخب المكسيك، إضافة إلى الإكوادور وبوليفيا، وعلى الرغم من التوازن في الأداء بين المنتخبات الأربعة من ناحية القوة ومجموعة اللاعبين التي يضمها كل منتخب، إلا أن المنتخب التشيلي يعد المرشح الأول للتأهل عن هذه المجموعة، دون الرجوع إلى سبب الأرض والجمهور، وإنما بالتشكيلة التي يضمها المنتخب بشكل متوازن في الصفوف الثلاثة بالدفاع وخط الوسط والهجوم، إضافة إلى حارس المرمى، ما جعل هذا المنتخب أن يصل إلى أدوار لا بأس بها في كأس العالم الماضية في البرازيل، بعد أن أقصى حامل اللقب المنتخب الإسباني، وتأهل رفقة هولندا إلى الدور الثاني.

وتضم قائمة منتخب لاروخا مجموعة متميزة من اللاعبين، يتقدمهم المهاجم الخطير أليكسس سانشيز نجم أرسنال الإنجليزي، إضافة إلى المقاتلين في وسط الميدان أرتورو فيدال نجم اليوفي وجاري ميديل نجم إنتر ميلان وكلاوديو برافو حارس برشلونة الإسباني، ويحاول المنتخب التشيلي استثمار هذه المعطيات لتحقيق لقبه الأول في تاريخه، بعد خسارته لأربعة نهائيات سابقة أعوام 1955,1956,1979,1987.

ويأتي المنتخب المكسيكي ثانياً في الترشيح لبلوغ الدور الأول، إلا أنه في الوقت ذاته يفكر ملياً في خوض بطولة الكأس الذهبية التي تنطلق يوليو القادم، مما دفع بالمدرب هيريرا لاستقطاب تشكيلة محلية من الدوري المكسيكي واستبعاد المحترفين في الدوريات الأوروبية خوفاً من الإرهاق الذي قد يصيبهم، ونظراً لأهمية بطولة الكأس الذهبية التي يسعى المنتخب المكسيكي لتحقيق لقبها بكل تأكيد، ويغيب المهاجم الخطير تششاريتو نجم المان يونايتد والمعار إلى الريال هذا العام لهذه الأسباب.

ويعول المنتخب الإكوادوري كثيراً على بلوغ الدور الثاني رغم الأداء غير المقنع بشكل مستمر في بطولات كوبا أميركا رغم تأهله إلى كأس العالم الماضية في البرازيل وتقديمه لمباريات جيدة نوعاً ما قبل خروجه من الدور الأول، وتسعى الكتيبة الإكوادورية بقيادة أنطونيو فالنسيا نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي وفيليبي كايسيدو نجم إسبانيول الإسباني لتقديم ما ليس متوقعاً في بطولة تشيلي.

وأخيراً يطل المنتخب البوليفي بشكل لافت في هذه البطولة، والذي يسعى لاستعادة أمجادة الضائعة، بعد تحقيقه للقب البطولة في عام 1963، وهو المنتخب الوحيد بهذه المجموعة الذي حقق اللقب مرة واحدة، ويسعى لتحقيق اللقب الثاني في تاريخه مستعيناً بخبرة المهاجمين مارسيلو مارتينيز نجم تشانج تشون ياتاي الصيني وريكاردو بيديريل نجم مارسين إيدمار التركي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا