• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مناهج التربية الإسلامية الإماراتية ودورها في تعزيز منظومة القيم

بناء الوعي المستنير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يونيو 2015

د. يوسف الحسن

إن مناهج التعليم، هي المدخل لبناء الإنسان، معرفياً ووجدانياً واجتماعياً وبدنياً وقيمياً ومهارات، فالمدرسة ليست مجرد ساحة لاكتساب المعلومات، إنما هي مؤسسة لتنمية المعايير الأخلاقية، والقيم الإيجابية، ومكارم الأخلاق والفضائل الإنسانية، ولتنمية أخلاقيات ومفاهيم المواطنة، وقيم الحق والعدل والعمل والحوار والإبداع والتفكير العقلاني والعلمي والنقدي والتعاون والتسامح، ونبذ التعصب والغلو.

وتشكل منظومة القيم، مكوناً أساسياً في ثقافة المجتمع، وتشتمل هذه المنظومة على مجموعة من القيم المترابطة، والممتدة على مساحة المناهج الدراسية، والتي يسعى التعليم لغرسها في المتعلم، لتحكم سلوكه وقراراته وأحكامه، واختياره لبديل من البدائل المطروحة أمامه، وتنظم علاقته بنفسه وبالآخر، وبالواقع نظماً ومؤسسات، وتحدد رؤيته للكون والبيئة من حوله.

ولا تتحقق هذه المنظومة، من خلال التلقين والوعظ اللفظي، وحفظ المعلومات وتخزينها واسترجاعها مفرغة من كل قيمة حافزة، وإنما تترسخ عن طريق النشاط الجمعي، وتنمية العقلية النقدية الباحثة دوماً عن الحكمة، والتدرب على فعل الإنجاز والحوار والمشاركة، وتمثُّلٍ، قولاً وفعلاً، لقيم الصدق والمثابرة واحترام الآخر المغاير، وتنمية ما يسمى «بالضمير المهني والضمير الأخلاقي».

وهذا هو المعيار الحقيقي لعملية التعليم، وليس الامتحان «وشهادة التخرج». إن ناتج التعليم الحقيقي، هو كل ما يتبقى في ذهن المتعلم، بعد أن ينسى كل ما تم «تلقينه في المدرسة، أي أن الذي يبقى هو منظومة القيم، قيم التفكر والتدبر ومنهج التفكير النقدي والعقلي، في الواقع المتغير للحياة.

شروط

إن من أهم الشروط التي يتوجب على النظام التعليمي، أن يلتزم بها في أهدافه وعملياته التعليمية، بمدخلاتها ومخرجاتها، هو بناء الإنسان الكلي والمتكامل، في حاجاته البيولوجية والبدنية والمعنوية والثقافية والاجتماعية، والاهتمام بعمليات التفكير العلمي والنقدي والحواري والإبداعي والعقلاني، وتنمية قيم العمل والمسؤولية واكتساب ثقافة العقل والروح والوعي والإبداع، وتوسيع فرص المناقشة والتساؤل والتعاون والتعلم الذاتي، وتركيز العملية التعليمية على عنصري الدهشة والاستمتاع، في كل ما يتعرض له المتعلم من مراحل التعليم المختلفة من محتوى ونشاط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف