• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أملي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 نوفمبر 2016

أملي أن أرى الحب بين الناس.. أملي أن أرى التفاهم والانسجام بينهم.. أملي أن تتطهر بعض القلوب من غلها وحسدها.. ويصبح الناس رحماء ببعضهم.. أمناء بينهم.. حين ذلك تتخلص البشرية من جميع الدسائس والشرور.

أيها الإنسان اترك الكسل والخمول، وهيا بنا نخطط وننفذ أعمالنا لما فيه خير دنيانا وآخرتنا التي هي خاتمة أعمالنا ومنتهانا، فعسى أن تكون الجنة هي مقرنا الدائم.. فهل ترى أحسن من ذلك مستقراً؟

أيها المسؤول.. أيها الموظف.. أيها العامل. دعونا نتعاون لخير أمتنا وخير وطننا.. وابدؤوا الخطوة الأولى، فقد حان وقت العمل الدؤوب.. الهادف.. البناء.. والله معكم ويبارك خطواتكم.

ألاحظ على فئة من الناس أنهم لا يتكلمون ولا يتفاهمون إلا بالصراخ والشتائم.. لماذا كل ذلك؟ أين الأخلاق؟ أين التسامح؟ أين الأدب يا أهل الأدب.

كن متواضعاً عطوفاً مع الناس.. كل الناس مع الكبير والصغير.. مع الإنسان المتعلم ومع الإنسان الجاهل مع الغني ومع الفقير مع المدير ومع الفراش مع كل هؤلاء تواضع ترتفع.

دولتي.. ما أجمل هذا التقدم والتطور الذي أراه وألمسه، بل أشمه كوردة تتفتح رويداً رويداً لننعم بعبيرها مدة أطول.. فإلى الأمام.

فلوه حمد بن عفير المري

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا