• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

برنامج خليفة لتمكين الطلاب والمجلس الوطني للإعلام ينظمان ورشة حول تنفيذ البرنامج على المستوى الإعلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

و ا م

نظم برنامج خليفة لتمكين الطلاب " أقدر" والمجلس الوطني للإعلام ورشة عمل حول " تطوير و تنفيذ البرنامج على المستوى الإعلامي ".

شارك في الورشة التي عقدت في نادي ضباط شرطة دبي..ممثلو وسائل الإعلام الوطنية من الإعلام المرئي والمقروء والمسموع وعدد من المغردين بـ " تويتر".

وأكد العقيد خبير الدكتور ابراهيم الدبل المنسق العام للبرنامج..أهمية الورشة كونها تساند برنامج خليفة لتمكين الطلبة " أقدر" وأهدافه في تحقيق الريادة من خلال إعداد أجيال طلابية وطنية تفخر بهم الدولة ويفخرون بها ومشاركة الإعلام الوطني بآرائهم وأفكارهم لتحقيق هذه الرسالة والأهداف..مشيرا إلى الإيمان بأهمية الإعلام الوطني والحر والمسؤول في إعداد أجيال تتمتع بالوعي الشامل ومحصنة ذاتيا وممكنة وقادرة على مواجهة تحديات الحاضر والمستقبل وذلك من خلال زرع مجموعة من القيم المتعلقة بالولاء والانتماء والمسؤولية والالتزام والأخلاق الحميدة فضلا عن الإبداع والابتكار والأصالة والتجديد بجانب الشفافية والمصداقية والتعاون بروح الفريق الواحد والجودة والإتقان.

وأوضح المنسق العام للبرنامج أن الأهداف العامة لبرنامج " أقدر" ممثلة في تحقيق التكامل الفاعل بين المؤسسات ذات العلاقة في التنشئة السليمة للطلاب وترسيخ قيم المواطنة والانتماء في أذهان الطلبة ورفع مستوى الوعي الايجابي بالقضايا الوطنية والثقافية والصحية والدينية إضافة إلى تنمية المهارات الضحية والقيادية وروح المسؤولية المجتمعية لدى الطلبة.

وبين ابراهيم الدبل أنه تم وضع إستراتيجية البرنامج عن طريق فريق عمل وطني يضم / 17 / وزارة وجهة اتحادية لها برامج توعية قائمة على المستوى الطلابي وقد روعي في وضع الإستراتيجية أن تتناسب مع إستراتيجية الحكومة الاتحادية ورؤية الإمارات 2021 ورؤية أبوظبي 2030 .. بجانب موافقتها إستراتيجيات هذه الوزارات والجهات الاتحادية ومراعاة التنوع الثقافي والاجتماعي في الدولة.

وتطرق منسق عام البرنامج إلى التعريف بوثيقة البرنامج وأبرز محاورها والتي جاءت بناء على توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والتي تعد المرتكزات الأساسية في وضع التصور العام من إشراك جميع الوزارات والجهات المعنية وأن لا يتجاوز الجانب الشرطي والأمني / 10 / في المائة فقط وأهمية مراعاة التنوع في الطرح واستخدام أحدث التقنيات والوسائل والاطلاع على التجارب العالمية والإقليمية في هذا السياق وأن يكون البرنامج فريدا من نوعه في طرحه وتطبيقه..وذلك لتحقيق مجموعة من النتائج ممثلة في توحيد الجهود الوطنية كافة ضمن إطار واحد ووفق منظومة إستراتيجية واحدة مما يدعم برامج هذه الوزارات والهيئات وأنشطتها ويوسع نطاقها الجغرافي ويضمن تأثيراتها الايجابية ..إضافة إلى ضرورة توحيد الرسالة الوقائية التوعية الموجهة للطالب بحيث لا يشعر بتعارضها أو تضاربها كما يتوقع من تنفيذ البرنامج تخفيف الضغط على الطالب بتوحيد الجهات المنظمة والمشرفة من خلال البرنامج المقترح ودعم جهود الدولة لدى المنظمات وفي التقارير الدولية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض