• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أحد أبرز الظواهر الجيدة بكأس العالم

الوسط الكروي يتفاعل مع سلوكيات الجمهور الياباني في مدرجات البرازيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

علي الزعابي (أبوظبي)

لا تقدم كأس العالم دروساً في كرة القدم فقط، ولا في «التكتيكات» الفنية، والذكاء التدريبي، إنما أصبحت أكثر من ذلك بكثير، فهي تمنح المجتهد حقه، وتنتصر للمخلصين، وترسي القيم، وتقدم دروساً في التحضر والرقي، وفي مونديال البرازيل قدم جمهور اليابان درساً رائعاً في السلوكيات الراقية، كما شاركه الآخرون نفس المشهد، ليؤكدوا أن االأمر هو ثقافة عامة قبل كل شيء.

فبعد المباراة الأولى التي لعبها أمام كوت ديفوار، وبرغم خسارته، قام الجمهور بتحية فريقه، ثم قام بجمع المخلفات في المدرجات لتنظيف المكان قبل الخروج، وفي المقابل ذهب لاعبو المنتخب الياباني إلى الجمهور وانحنوا أمامه ليقدموا الاعتذار لهم على الخسارة برغم أنهم بذلوا أقصى ما يمكن بذله في اللقاء.

وعلى لاعبينا وجماهيرنا أن يتعلموا من تلك الدروس حتى تكون الرياضة مجالاً لبناء القيمة الجميلة، والسلوكيات الراقية، وهو ما تفاعل الوسط الكروي المحلي، من أجل تقليد هذه السلوكيات الرائعة، فكانت لبعض الشخصيات آراء مهمة في هذه الظاهرة، التي لا يجب ألا تمر علينا مرور الكرام.

فقد أخذت مبادرة الجمهور الياباني هذه المبادرة حيزاً كبيراً في الإعلام العالمي، للتحدث عن الثقافه التي وصل إليها هذا الشعب حتى في وقت خسارته، فالمشجع الياباني أثناء حضوره للمباراة، يعلم جيداً أن المنتخب لديه ثلاثة احتمالات سيحققها، الفوز أو التعادل أو الخسارة، ولكنه يثق تماماً بأن المخلفات التي سيخلفها لابد من تنظيفها وإزالتها بعد اللقاء مهما كانت النتيجة، وفي ذلك احتمال وحيد لا يقبل التغيير.

إن ثقافة التشجيع في اليابان ليست بالشيء الجديد، فالمظاهر الجيدة في المدرجات في بلاد «الساموراي» دائماً تتجلى في المناسبات المهمة، كما حدث في البطولة الآسيوية، والمشجعون هناك لا يتوقفون عن التشجيع في حالة الفوز أو الخسارة، فالفرد عندما يتجه إلى المدرجات غالباً، فهو يتوجه لتشجيع الفريق، لا لتشجيع فوزه فقط، والبقاء بجانبه في «الحلوة والمرة» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا