• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تدريب للمأذونين على النظام

أول عقد زواج إلكتروني في «محاكم رأس الخيمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 نوفمبر 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

سجلت محاكم رأس الخيمة أمس أول عقد زواج تم تحريره بطريقة إلكترونية بعد إطلاق هذا النظام الشهر الماضي. وكشفت الدائرة عن ارتفاع أعداد الزواج في الإمارة بصفة عامة خلال الأشهر الأربعة الماضية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وأقرت منح فرصة للمأذونين الذين لم يتجاوبوا مع النظام الإلكتروني حتى الآن تستمر مدة عام.

وأوضح المستشار حسن يوسف بوالروغة رئيس المحكمة الابتدائية رئيس لجنة شؤون المأذونين، أن الدائرة أتمت أول عقد إلكتروني بنجاح أمس، وذلك في أول تطبيق للنظام الجديد الذي أطلقته الشهر الماضي، ويستمر التدريب عليه حتى نهاية العام الجاري.

وبين أن عدداً من المأذونين لم يتجاوبوا مع النظام الجديد حتى الآن وسيتم منحهم فرصة لمدة عام للتدريب واستيعاب خطوات العقد الإلكتروني الذي من شأنه اختصار الكثير من الإجراءات والوقت بالنسبة للمقدمين على الزواج ومن بينها، لافتاً إلى أن الدائرة سلمت المأذونين المقيدين في الدائرة أجهزة حديثة عليها برامج خاصة بعقود الزواج وتم ربطها بالإنترنت ليتسنى إرسال بيانات هذه العقود للدائرة فور الانتهاء من تسجيل المأذون لبيانات العقد، موضحاً أن إجراءات عقد الزواج الإلكتروني بسيطة ولا تحتاج من المأذون لتسجيل الكثير من البيانات التي يتم استيفاؤها من بطاقة الهوية للزوجين بصورة مباشرة، حيث ترتبط أجهزة المأذونين بقارئ للهوية، مؤكداً أن تلك الخطوة تضمن بصورة نهائية تلافي أي أخطاء في عقود الزواج.

وأشار إلى أن باب التعاون بين المأذونين مفتوح لإجراء مثل هذه العقود بعد التأكد من جميع المستندات المطلوبة للعقد الإلكتروني في حال استعانة أحدهم بالآخر لإتمام مثل هذه العقود، كما أن الدائرة تتيح إجراء العقود على مدار أيام الأسبوع ما عدا يوم الجمعة في مقرها لخدمة جميع أبناء الإمارة والمقيمين فيها، لافتاً إلى أن الدائرة لن توقف تسجيل العقود يدوياً إلا بعد التأكد من قدرة المأذون على إجراء هذه العقود إلكترونياً.

وذكر بوالروغة أن الدائرة رصدت ارتفاعاً في أعداد الزواج في الإمارة خلال الأشهر الأربعة الماضية، مشيراً إلى أن هذا الارتفاع يعكس الجهود الحكومية التي تبذلها الدولة وتوجيهات القيادة الرشيدة بالاهتمام بالقطاعات التي تخدم شباب الوطن، التي تؤتي ثمارها في خلق الاستقرار الأسري للشباب، لافتاً إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها صندوق الزواج وبرنامج الشيخ زايد للإسكان في توفير منح الزواج ومسكن المعيشة، إلى جانب الاستقرار الوظيفي الذي يحظى به شبابنا.

وتابع: «على مدى الأشهر الأربعة الماضية سجل ارتفاع في عقود الزواج في الإمارة، وشهد شهر يوليو من العام الجاري 98 عقداً وارتفع العدد في شهر أغسطس إلى 113، وفي سبتمبر تم إجراء 108 عقود ليرتفع العدد في أكتوبر إلى 147 عقداً، وإجمالاً فإن هذه النسب أعلى من النسب التي تم تحريرها في الفترة نفسها من العام الماضي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض