• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طالبت الجمهور والشركات الالتزام بالاشتراطات

بلدية دبي: تركيب الخيام الرمضانية دون موافقة الدفاع المدني مخالفة صريحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

شروق عوض (الاتحاد)

أكدت إدارة التخطيط في بلدية دبي أنّ عدم تقدم جميع الشركات والمؤسسات والأفراد للحصول على موافقة دائرة الدفاع المدني قبل تركيب الخيام الرمضانية يعتبر مخالفة صريحة.

وقال المهندس داوود الهاجري مدير إدارة التخطيط في البلدية لـ «الاتحاد»، إنّ الإدارة اشترطت على جميع تلك الجهات عند تركيب الخيام الرمضانية التقدم بطلب إلى البلدية لإقامة ونصب الخيام، التي ستنسق بدورها مع إدارات الدفاع المدني.

وطالب المهندس الهاجري المؤسسات والشركات التي تقوم بتركيب الخيام بالحصول على تصريح مؤقت للخيمة الرمضانية من إدارة التخطيط ببلدية دبي على موقعها الإلكتروني مرفقاً بموافقة الدفاع المدني، مشيرا إلى أنه على الجهة الحاصلة على التصريح إزالة جميع المخلفات وتنظيف الموقع عند انتهاء صلاحية التصريح، أيّ خلال الشهر الفضيل فقط أو عندما تطلب البلدية ذلك، مع الالتزام الكامل باشتراطات السلامة لحماية الأرواح والممتلكات من مخاطر الحرائق خلال الشهر الكريم.

وأشار الهاجري إلى أن شروط الوقاية والسلامة المتبعة بإدارة المباني ببلدية دبي تتمثل في توافر المرونة، والاتساع والطول والعرض في الخيام، بحيث تشكل مكاناً آمناً لشاغليها، وأن يزوّد التكييف الداخلي بقناة للهواء بطول لا يقل عن 1.5 متر من جهاز التكييف إلى الخيمة، ويجب أن تبعد جميع المصابيح الكهربائية عن قماش الخيمة، ما لا يقل عن 40 سم، والامتناع عن التدخين بكل إشكاله داخل الخيمة المغلقة.

وأضاف: « يتوجب أن تكون التمديدات الكهربائية داخل أنابيب من البلاستيك المقوى مع توفير قاطع كهربائي تلقائي، ومراعاة الأحمال الكهربائية على القواطع، أما أنظمة التكييف، فتزود كل وحدة منها بقاطع كهربائي تلقائي خاص بها، ويجب رش الديكورات الداخلية، وخاصة أقمشة الزينة بمادة مانعه لانتشار اللهب».

ولفت إلى أن الشروط تتضمن وجوب ألا تقل الارتدادات بين الخيمة والأخرى، أو أيّ مبنى مجاور عن 4 أمتار، وضرورة صف وترتيب الكراسي وطاولات الطعام بطريقة تتيح لشاغلي الخيمة الخروج بسهولة وسرعة في حالة الطوارئ، وأن يكتب على مخارج الطوارئ عبارة «مخرج طوارئ» باللغتين العربية والإنجليزية باللون الفسفوري، إضافة لضرورة وجود شخص من طرف متعهد تركيب الخيام يحسن التصرف في حالات الطوارئ، وأن يكون مدرباً جيداً بكل ما يتعلق بالإجراءات الواجب اتخاذها في حال اندلاع الحريق، أو حالات الذعر، وغيرها، وعلى اتصال مباشر بالدفاع المدني.

وأضاف: «كما يتوجب أن تكون الأقمشة والمواد المصنعة منها الخيام مقاومة للنيران ومانعة لانتشار اللهب، وأن تكون هياكل الخيام صلبة ومتينة لا تنهار بفعل الحرارة أو الرياح الشديدة»، مع ضرورة وجود أشخاص مسؤولين عن أمن الخيام الرمضانية ملمين باستخدام مطافئ الحريق وخراطيم المياه الموجودة، لا سيما في الفنادق، ولديهم المعرفة والدراية بعمليات إخلاء الخيام والاتصال والتنسيق مع الدفاع المدني لحماية الأرواح والممتلكات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض