• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين    

الأول من نوعه على المستوى العربي

«التطوير التربوي» بأبوظبي تدشِّن برنامج «محاكاة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

أطلقت كلية الإمارات للتطوير التربوي بأبوظبي أمس برنامج «المحاكاة الافتراضي التربوي»، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى مؤسسات التعليم العالي في الدولة والوطن العربي، ويعتمد على تحويل قاعة الدراسة إلى قاعة إلكترونية افتراضية يتعامل من خلالها المعلم مع الطلبة عبر برنامج مصمم للمحاكاة، ويطرح المعلم محتوى الدرس ويجري النقاش مع الطلبة بصورة افتراضية كاملة.

وأكد الدكتور محمد بني ياس مدير الكلية أهمية المبادرة التقنية من جانب الكلية، لافتاً إلى أنها تعزز من مسيرة الكلية في توظيف تقنيات علمية متطورة في العملية التعليمية، وتحويل بيئة الصف من بيئة تقليدية إلى بيئة إلكترونية ذكية، ما يحقق رسالة الكلية ورؤيتها الهادفة لإعداد وتخريج كوادر وطنية من القادة التربويين المؤهلين والمساهمين لتلبية احتياجات وتطوير قطاع التعليم وفق أفضل المعايير والممارسات التعليمية والتربوية على مستوى مدارس إمارة أبوظبي خاصة والدولة عامة.

وأشار إلى أن برنامج «المحاكاة الافتراضي التربوي» يفتح آفاقاً واسعة أمام الطلاب والطالبات في الكلية للاطلاع على أحدث الممارسات العلمية والتطبيقية التي تأخذ بها كليات التربية المرموقة في العالم، كما أنه يعزز التدريب العملي الذي يُعد من أقوى برامج التدريب العملي بين كليات التربية، وتطبيق مهارات التدريس الفعال والمتكامل من خلال تدريب ميداني رائد وفق أحدث الوسائل التعليمية لتطبيق النموذج المدرسي الجديد في مدارس أمارة أبوظبي والذي يعتمد على ثنائية اللغة.

وأكد د. بني ياس أن البرنامج يتضمن مجموعة من الأهداف التربوية المتميزة منها، مساعدة المعلم على اكتساب مهارة التواصل مع الطلبة، والتعامل مع جميع الطلبة مع الأخذ في الاعتبار الفروق الفردية من حيث السلوك والقدرة العلمية، كما ينمي قدرة التحكم بالأعصاب وزيادة القدرة على الإدارة الصفية، والتحضير المبدئي والفعال قبل الدخول إلى مرحلة التدريب العلمي، وبناء شخصية المعلم، وكشف المعوقات التي يمكن أن يواجهها الطالب في التدريب العملي، وبناء مهارة وإتقان اللغة الإنجليزية.

من جانبها، قالت سميرة أحمد النعيمي رئيسة الشؤون الطلابية بالكلية: إن البرنامج يدعم جهود تدريس الطلبة وفق أحدث الوسائل والمناهج المتطورة والتوظيف الأمثل للتقنيات والتكنولوجيا في مجال العلوم، وسعياً في إعداد كوادر وطنية بمهارات عالمية مدربة قبيل البدء بالتدريب العلمي، وتهيئتهم على البيئة الصفية الحقيقية، وما تواجهها من تحديات في واقع الميدان التربوي.

وأضافت، من خلال البرنامج سيقوم الطلبة بمحاكاة دور المعلم ضمن صف افتراضي مكون من طلبة افتراضيين ذوي شخصيات متعددة وفقاً للمهارات التي يراد تنميتها أو غرسها لدى الطلبة، ويقوم بإدارة الشخصيات الافتراضية مدربون تربويون من جامعة فلوريدا بالولايات المتحدة الأميركية، وتشمل عملية التدريب عدداً من المواقف الإيجابية التي تعزز التفاعل بين المعلم والطالب، ويتم تسجيل ما يقوم به الطالب من قبل البرنامج وعرضه على الفريق الأكاديمي للتقييم، ومن ثم إرسال تقرير تقييمي عن كل طالب، موضحاً فيه نقاط القوة والضعف وما يجب تجنبه من أخطاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض