• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م

يشمل دول التعاون واليمن

فتح باب الترشح لجوائز لوريال واليونسكو «من أجل المرأة في العلم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

أعلنت مؤسسة لوريال ومنظمة اليونسكو عن فتح باب الترشح لجوائز زمالة لوريال واليونسكو التي تحمل عنوان «من أجل المرأة في العلم» لدول الخليج واليمن لعام 2014.

ومن المقرر منح أربع جوائز هذا العام لأربع باحثات متميزات في مجال البحث العلمي، سيتّم اختيارهنّ من الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، المملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، بالإضافة إلى دولتي قطر، والكويت، والجمهورية اليمنية، وستحصل كل واحدة من الفائزات على جائزة مالية، قدرها عشرون ألف يورو، تقديراً لمساهمتها في دفع عجلة التطور العلمي، ولدعمها في مسيرتها العلمية والمهنية.

وكانت كلٌ من جامعة زايد و«لوريال الشرق الأوسط» قد وقعتا أواخر الشهر الماضي مذكرة تفاهم حول التعاون في برنامج الزمالة، الذي أطلقته «لوريال الشرق الأوسط»، بالتعاون مع منظمة اليونسكو، تحت عنوان «برنامج لوريال يونيسكو من أجل المرأة في العلم» للزمالة في الشرق الأوسط، وبموجب هذه المذكرة، سترشح جامعة زايد أستاذاً متخصصاً في علوم الحياة، للانضمام إلى اللجنة الحالية في البرنامج، ليعمل معها على تقييم الطلبات، واختيار الفائزات في البرنامج.

وستكون الجامعة مسؤولة أيضاً عن تلقي طلبات المشاركة التي تأتي من دول مجلس التعاون الخليجي والتواصل معها بخصوص هذا البرنامج، وتشجيع المرشحات المؤهلات على الانضمام إليه. كما تستضيف الجامعة ندوات تحاضر فيها مشارِكات سابقات في البرنامج، لتقديم مزيد من التفاصيل عنه، وتشجيع المرشحات المؤهلات على الاشتراك فيه. وعلى الجانب الآخر، ستعمل «لوريال الشرق الأوسط» على التنسيق مع مكتب التدريب الميداني بجامعة زايد لتقديم فرص تدريب لطلبتها.

ودعت «مؤسسة لوريال» الراغبات في المشاركة بالبرنامج إلى تعبئة الطلبات وتقديمها قبل تاريخ 31 يوليو 2014، من خلال الموقع الإلكتروني www.fwis.fr.

وقال تييري أوسان، مدير عام شركة لوريال الشرق الأوسط: «إن ضمان حصول المرأة في مجال العلوم على ما تستحقه من تقدير ودعم هو الهدف الأساسي من الشراكة القائمة بين مؤسسة لوريال ومنظمة اليونسكو. ويقوم برنامج لوريال – يونسكو من أجل المرأة في العلم» بتسليط الضوء على المجهود الاستثنائي الذي تقوم به المرأة العربية في مجال الأبحاث العلمية، ويجعل منها قدوة يُحتذى بها، كما أن الفائزات بمنح البرنامج في الأعوام المنصرمة، وأولئك اللاتي سينضممن إليهن هذا العام، هن خير مثال لعالمات المستقبل، حيث يتمتعنّ بالحس الإبداعي، إضافةً إلى الطموح والمثابرة، من أجل مستقبل مهني ناجح في المجال العلمي. ومنذ أنشأ الكيميائي أوجين شويلير شركة لوريال في عام 1909، كان البحث العلمي من أهم الأسس التي ترتكز عليها منتجاتها، حيث تشكّل لوريال أكبر مستثمر في مجال الأبحاث. وتمثل النساء ثلثي العاملين في مراكز لوريال للأبحاث، ولا مثيل لهذه النسبة في أي قسم آخر من الشركة. وسيتم اختيار الفائزات من قبل لجنة تحكيم مكونة من عدد من العلماء البارزين من الدول العربية، برئاسة الدكتور نبيل صالح، وستكرم الفائزات في حفل تنظمه لوريال، بالتعاون مع اليونسكو، وجامعة زايد، في شهر نوفمبر 2014، والذي سيقام في دولة الإمارات العربية المتحدة.(أبوظبي -الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا