• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

شهد حفل تخريج “كليات التقنية” بالفجيرة

محمد الشرقي: التعليم دعامة أساسية لنهوض الدول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

السيد حسن (الفجيرة)

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، أن التعليم الدعامة الأساسية لنهوض الدول المتحضرة وطريقها لبلوغ طموحاتها الوطنية والقومية، ودونه لن تتحقق الأفكار والرؤى الخاصة بالقادة والشعوب.

ولفت ولي عهد الفجيرة إلى أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانها أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يعملون جميعا يداً واحدة، وينتهجون نهجاً واحداً من أجل توفير جميع سبل التعليم الراقي بمواصفات عالمية، تكسب خريجينا من الطلاب في مختلف التخصصات مهارات تعليمية ووظيفية وفكرية عالية الجودة، من أجل مستقبل الدولة ومستقبل أبنائها الأبرار في جميع الإمارات.

جاء ذلك خلال حفل تخريج دفعة جديدة من طلاب كلية التقنية العليا بالفجيرة، الذي شهده سموه أمس بحضور الشيخ المهندس محمد بن حمد الشرقي مدير الحكومة الإلكترونية، والشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي، والشيخ سلطان بن صالح بن محمد الشرقي، ومعالي محمد حسن عمران الشامسي رئيس كليات التقنية العليا بالدولة، والدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا.

وقال سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة: “إن فرص التعليم بمختلف أنواعه ومستوياته أتاحتها الدولة قيادة وحكومة أمام الجميع، وعلينا أن نستغل تلك الفرص، وأن نبني أنفسنا تعليمياً وثقافياً، وأن نكتسب المهارات المطلوبة من خلال فرص التدريب السانحة أمام طلابنا في مختلف المعاهد والكليات العملية وغير العملية، لأن بناء الإنسان يتطلب التعليم ثم التعليم.

وأضاف سموه: لم تقصر الدولة في توفير جميع المناحي الأخرى التي تهم الإنسان وتعمل على تنشئته تنشئة صحية سليمة، وعلى شباب الإمارات المبادرة واتخاذ الفعل بالتحصيل الجيد والمهارات العلمية والعملية السليمة، حتى يتسنى للطالب أن يخرج للمجتمع العملي على قدر كبير من التعليم والثقافة والحنكة، التي تؤهله لأن يكون موظفاً ناجحاً وفاعلاً في أي جهة ما عقب التخرج. ودعا سمو ولي عهد الفجيرة جميع الطلاب المقبلين على اختيار التخصصات العلمية المختلفة التدقيق والتروي ملياً قبل الاختيار حتى يكون على أسس صحيحة تلبي رغبات وإمكانات الطالب ذاته وتدفعه للتفوق والنجاح في دراسته وحياته العملية.

وقال: على الطلاب أن يتذكروا أن الطريق الوحيد لتحقيق الطموحات الشخصية والقومية وتحقيق التنمية المستدامة للدولة هو طريق التعليم وبناء قدرات الإنسان العقلية والثقافية والفكرية”. وقام سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، يرافقه معالي محمد حسن عمران الشامسي، والدكتور طيب كمالي بتوزيع شهادات التخرج على الطلاب الخريجين، البالغ عددهم 100 طالب.

من جانبه، قال معالي محمد حسن عمران الشامسي رئيس كليات التقنية العليا بالدولة في تصريحات صحفية: “إن عدد الطلاب الخريجين من الكلية بلغ 100 طالب، فيما وصل عدد الطلاب الخريجين من الكلية منذ تأسيسها وحتى الآن 4 آلاف طالب وطالبة، تم توظيف ما يزيد على 80 % من بين هؤلاء الخريجين في مختلف التخصصات”.

وأضاف رئيس كليات التقنية العليا، إن الكليات قامت بعقد عدد من اللقاءات مع 80 من مديري الشركات الخاصة الكبرى على مستوى الدولة، حيث تم التوصل إلى صيغ تفاهم تتيح للطلاب التدريب في تلك الشركات، ومن ثم طرح فرص وظيفية حقيقية لهؤلاء الطلاب، ناهيك عن الاتفاقيات التي أبرمت مع شركات النفط في أبوظبي وتم بموجبها ابتعاث ما يزيد على 1000 طالب للدراسة في الخارج والحصول على مساقات دراسية جديدة غير متاحة لدينا، وهؤلاء سيتم توظيفهم فور الانتهاء من دراساتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض