• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أشاد بحارسي تشيلي والمكسيك

وليد سالم يتمسك بالعين ويجدد عقده رسمياً لثلاثة مواسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

أبدى الحارس وليد سالم رغبته في البقاء بنادي العين واستكمال مشواره بقلعة الزعيم حتى الاعتزال، مؤكداً أنه وقع معه عقداً رسمياً لمدة ثلاثة مواسم وذلك بعد التوصل إلى اتفاق شامل حول كافة بنود العقد الجديد.

وعبر وليد سالم تصريحات لـ «موقع النادي الرسمي» عن رغبته في إنهاء مسيرته الكروية بالنادي الذي شهد بداية مشواره مع المستديرة، معبراً في الوقت نفسه عن بالغ امتنانه وتقديره إلى إدارة النادي التي أحاطته بتقدير كبير خصوصاً بعد الظروف التي مر بها أخيراً.

وتابع: «تلقيت عروضاً من أربعة أندية ثلاثة منها في دبي والأخير من نادٍ في أبوظبي، غير أنني وضعت الأمر في يد إدارة العين «بيتي الأول» الذي مهما فعلت لن أستطيع أن أوفيه حقه».

وحول الظروف التي أبعدته عن الفريق خلال الفترة الماضية، قال: «بداية أود التأكيد بأننا في نادي العين محظوظون بقيادتنا وإداراتنا وجماهيرنا، فالظروف التي واجهتني كانت صعبة جداً، غير أنني تجاوزتها بفضل الدعم المعنوي اللافت الذي وجدته من قيادة النادي والإدارة وجماهير النادي، فقد كانوا على تواصل دائم معي داخل وخارج الدولة، وكان الأمر صعباً جداً في هذه المرحلة التي شهدت مرض ابني محمد ورحلة العلاج الطويلة في سنغافورة».

وتابع: «خلال فترة العلاج الأولى تلقيت اتصالات مهمة ومؤثرة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس نادي العين وهيئة الشرف، الأمر الذي خفف كثيراً عن أسرتي الصغيرة وابني آلام المرض، كما اتصل بنا سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، النائب الأول لرئيس النادي وهيئة الشرف، وفي اعتقادي أن هذا الاهتمام الرائع من أصحاب السمو الشيوخ أزال عنا الكثير من العناء ومنحنا الدافع المعنوي لاجتياز الظروف الصعبة التي واجهتنا».

وحول الآلية التي اعتمدها وليد سالم للعودة إلى التشكيلة الأساسية، قال: «لم ينحصر تفكيري في العودة إلى التشكيلة الأساسية بقدر ما أسعى إلى المساهمة مع زملائي الحراس في تعزيز قوة الفريق، لأنه هدفنا الرئيس، وسأستخدم خبرتي في تحقيق أهدافنا. وبالفعل بدأت التعاون مع زملائي خالد عيسى وداوود سليمان ومحمد بوسندة، ومن المؤكد أن المنافسة بين الحراس من الأمور الإيجابية التي تصب في مصلحة الفريق، وبدت الجدية عنواناً لتعاملنا مع التدريبات، ومدرب الحراس بشار عبدالجليل يقوم بجهود كبيرة في مساعدتنا ويطلب مني منح خبرتي للحارسين خالد عيسى، وبوسندة والجيد في خالد أنه يسعى إلى التطور والاستفادة، كما أنه مستمع جيد، وكذلك بوسندة، وأتمنى للجميع التوفيق ولا مانع أن أكون مع الفريق على دكة البدلاء».

وعن توقعاته لبطل كأس العالم بالبرازيل 2014، قال: «كرة القدم لا تعترف بلغة التوقعات، وكنت قد استبعدت إسبانيا قبل انطلاقة البطولة وأتمنى أن يتوج بها الأرجنتين، غير أن منتخبي المكسيك وتشيلي أظهرا المستوى المتميز الذي من الممكن أن يضعهما في مواقع متقدمة من المنافسة، والمنتخب الأرجنتيني لم يقدم المستوى المقنع خلال المباراتين الماضيتين أمام البوسنة والهرسك وإيران، ولكنني أعتقد أن المنتخبات الكبيرة دائماً ما يظهر معدنها في المواجهات القوية».

وعن الحارس الذي أثار اهتمامه في المونديال، قال: «في اعتقادي أن الحارسين التشيلي كلاوديو برافو والمكسيكي جوليرمو أوتشوا أظهرا المستوى الأفضل في المونديال حتى الآن». (العين الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا