• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الأندلسي».. الضحية الأكبر للساحر الأرجنتيني

«البارسا» يُسقط إشبيلية في ليلة احتفال ميسي بالهدف 500

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 نوفمبر 2016

محمد حامد (دبي)

حقق برشلونة فوزاً مهماً وصعباً على إشبيلية بهدفين لهدف، في ليلة تحقيق نجمه ليونيل ميسي لرقم تاريخي جديد في مسيرته الكروية الحافلة بالأرقام، فقد سجل ميسي هدفه رقم 500 بقميص البارسا في المباريات الرسمية والودية، وفقاً لما أعلنه النادي الكتالوني، حيث يبلغ عدد أهداف النجم الأرجنتيني في المباريات الرسمية مع البارسا 469 هدفاً.

ميسي الذي دخل نادي الـ 500 هدف، صنع كذلك 268 هدفاً في 592 مباراة، مما يعني أنه كان حاضراً ومؤثراً في 768 هدفاً مع برشلونة وهو رقم أسطوري للنجم الأرجنتيني الذي يحتل كذلك قمة الهدافين التاريخيين لليجا، برصيد 320 هدفاً في 357 مباراة، وبعيداً عن تألقه منذ بداية مسيرته وتأثيره المطلق في انتصارات البارسا، فقد واصل ميسي رحلته في اصطياد الفريق الأندلسي.

إشبيلية هو الضحية الأكبر لميسي في إسبانيا، فقد سجل في شباك الفريق الأندلسي 27 هدفاً في 29 مباراة، كما أن إشبيلية تحديداً هو الفريق الذي سجل ميسي في شباكه ثلاثية قبل موسمين انتزع بها لقب الهداف التاريخي لليجا برصيد 253 هدفاً متفوقاً على الهداف التاريخي السابق تيملو زارا الذي سجل 251 هدفاً، ليتمكن كريستيانو رونالدو، فيما بعد من تجاوز زارا هو الآخر بتسجيل 265 هدفاً، ليصبح ثانياً خلف ميسي.

وكعادتها تغزلت الصحف الكتالونية في ميسي الذي سجل هدفاً، وصنع الآخر في واحدة من أصعب مباريات البارسا منذ بداية الموسم الحالي، حيث قالت صحيفة «سبورت»: «عرش كرة القدم في قبضة ميسي»، وتابعت:«كالعادة هو من صنع الفارق تسجيلاً وصناعة للأهداف في المباراة الأصعب والملعب الأكثر إثارة لمخاوف الزائرين».

وعبر غلاف نسختها الورقية عنونت صحيفة «سبورت» الكتالونية: «سان ميسي» مشيرة إلى أنه بطل قصة العودة الصعبة والمثيرة أمام إشبيلية، وأشادت الصحيفة بعقلية خورخي سامباولي الذي صنع فريقاً قوياً لإشبيلية، وفي الوقت ذاته أشارت إلى أن عبقرية ميسي هي التي قهرت عقلية سامباولي، في إشارة إلى تأثير كل منهما على فريقه، ميسي بمهاراته وسامباولي بأفكاره وخططه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا