• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نور العقل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 نوفمبر 2016

أول ما أُنزِل على نبينا كلمه «اقرأ» فالقراءة وسيلة فنحن نقرأ لكي نتعلم وليست هواية كما يعرف البعض فهي غذاء العقل وشراب الروح للوصول إلى مرحلة الفهم والإدراك. ذات يوم استوقفني منظر رائع في إحدى الحدائق بامرأة من الجنسية الأوروبية جالسة بهدوء وانسجام وبجانبها طفلتها الصغيرة التي تقرأ القصص بشغف بينما أطفالنا يلتهمون ألواحهم الإلكترونية.

حينها تأملت المشهد ودار حديث بيني وبين نفسي، حيث إننا منذ الصغر لم نتدرب أو نتعود على حب القراءة فهي كالعشق الذي يكبر في نفس الإنسان منذ الصغر وعلينا أن ندرب أنفسنا، وعلينا تعويد أطفالنا فهم رواد المستقبل فالحضارات تقاس بمنزلة القراءة فيها والعقل الذي لا يتغذى بالقراءة معطل عن الإبداع عاجز عن التعبير. عندما سئل الفيلسوف اليوناني أرسطو كيف تحكم على الإنسان؟ قال: أساله كم كتاباً يقرأ وماذا يقرأ.

ويقول قائدنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: الطالب الذي يقرأ خير من الذي لا يقرأ، وكذالك الموظف والمهندس والطبيب والمجتمع القارئ هو مجتمع متحضر متطور منفتح ومواكب للعالم من حوله، فاقرأ كل ما تصل إليه يدك لأنك بهذا الفعل تستطيع أن تتغلّب على الجهل والفقر والمرض وعندما تغفل عن القراءة سيكون عدوك هو أنت فالقراءة تصنع إنساناً كاملاً والمشورة تصنع إنساناً مستعداً والكتابة تصنع إنساناً دقيقاً.

عائشة سلطان الكعبي - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا