• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في محاضرة بمركز الإمارات للدراسات

مسؤول صيني يؤكد أهمية الآفاق الاستراتيجية للتعاون بين الإمارات والصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

هزاع أبوالريش (أبوظبي)

أكد تشن شيانجتشيون، نائب وزير دائرة التنظيم للحزب الشيوعي في جمهورية الصين الشعبية وجود آفاق رحبة للتعاون بين بلاده ودولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيزها بصورة استراتيجية، معبِّراً عن اعتقاده أن إنشاء طريق الحرير سيجلب فرصاً عدَّة لتعزيز التعاون بين البلدين، مؤكداً مرة أخرى ضرورة تحقيق التعاون الاستراتيجي بينهما، وأشار للدور المهم الذي يمكن لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن يؤدِّيه في هذا الجانب، من خلال تعزيز التعاون مع مراكز البحوث والدراسات الصينية، بغية الخروج بدراسات دقيقة ورؤى وتصوُّرات مدروسة تقدَّم إلى صناع القرار في البلدين.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي نظَّمها أمس الأول مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، بمقره في أبوظبي، محاضرة بعنوان «الصين إلى أين؟»، ألقاها تشن شيانجتشيون، نائب وزير دائرة التنظيم للحزب الشيوعي في جمهورية الصين الشعبية، وحضرها مجموعة من المسؤولين والدبلوماسيين الصينيين، ونخبة من الكتاب والصحفيين والمتخصِّصين.

واستهلَّ شيانجتشيون محاضرته بتقديم الشكر إلى الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، على إتاحة الفرصة له لإلقاء هذه المحاضرة، مشيداً بالدور الذي يؤديه المركز في دعم عملية صنع القرار بدولة الإمارات العربية المتحدة، وبما يقدِّمه من دراسات، وما يطرحه من أفكار تسهم في إثراء الساحة الفكرية في الإمارات، ومنطقة الشرق الأوسط كلها.

كما عبَّر المحاضر عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيداً بما حققته من إنجازات في مختلف المجالات الاقتصادية والتنموية والعمرانية والاجتماعية والسياسية، في ظل قيادة الدولة الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكداً أهمية التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وتعزيز التفاهم وتحقيق التعاون الاستراتيجي بينهما من أجل التعامل مع القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وعرض موجزاً عن الحزب الشيوعي في جمهورية الصين الشعبية ودوره في قيادة البلاد ورؤيته لمستقبلها وكيفية تحقيقها، مشيراً إلى أن الحزب أسِّس عام 1921، ووصل إلى السلطة عام 1949، وأعلن قيام جمهورية الصين الشعبية، وبلغ عدد أعضائه عام 2013 نحو 86 مليوناً، ومنذ تأسيسه وهو يقود الشعب لإنجاز ثلاث مهام هي: تحقيق الاستقلال الوطني، وتكريس النظام الاشتراكي، وبناء دولة اشتراكية حديثة.

وتناول المحاضر بنية الحزب الداخلية، وأشار إلى التحديات الخارجية والداخلية التي تواجهه في حكم البلاد، وذكر أن الحزب عقد مؤتمره الوطني الثامن عشر في نوفمبر عام 2012 وانتخب مجموعة قيادية جديدة اتخذت عدة قرارات تستهدف تحقيق «الحلم الصيني» الذي يشمل أمرين: الأول هو مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي الصيني إلى 12 تريليون دولار بحلول عام 2021، وذلك بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس الحزب، والأمر الثاني هو إقامة دولة اشتراكية حديثة بحلول عام 2050 في الذكرى المئوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وذكر أنه من أجل تحقيق هذا الحلم عقد الحزب دورتين عامي 2013 و2014 واتخذ قرارات بتعميق الإصلاحات الشاملة، وتعزيز حكم دولة القانون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض