• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لتوفير الفرص الوظيفية والتدريبية للطلبة

جامعة خليفة تنظم معرض توظيف للطلبة بمشاركة 44 من القطاعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تنظم جامعة خليفة اليوم الاثنين في حرمها بأبوظبي معرضاً للوظائف «طلبة»، حيث تستضيف ممثلي 44 من رواد القطاعات المحليين والدوليين والمؤسسات الحكومية، ويعتبر المعرض الأكبر من حيث عدد المؤسسات المشاركة منذ إنشاء الجامعة في العام 2007.

ويهدف المعرض إلى توفير الفرص الوظيفية والتدريبية وتشجيع الطلبة على فتح قنوات للتواصل مع مختلف المؤسسات، واكتشاف فرص الحصول على منح دراسية. يفتح المعرض لجميع طلبة وخريجي جامعة خليفة.

ومن المقرر مشاركة عدد كبير من المؤسسات المشاركة في معارض التوظيف السابقة، ومنها شركة شلمبرجر العالمية، وشركة أدنوك، وبلدية أبوظبي، وشركة الياه سات، وشركة الخدمات والحلول التوربينية لصناعة الطيران، وشركة الثريا للاتصالات، وأرابتك القابضة، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ومبادلة ومستشفى هيلث بوينت.

وستشارك مؤسسات جديدة في نسخة المعرض لهذا العام وتضم القائمة الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا»، وشركة إيريكسون، ومستشفى النور، وشركة إيرباص، وموقع إنترنز مي الإلكتروني، ونداء «مؤسسة الاتصالات المتخصصة»، وهيئة المنطقة الحرة برأس الخيمة.

ويشمل المعرض أيضاً على عدد من الجلسات التعليمية تقدم برعاية لفيفٍ من ممثلي الصناعة، وتستهدف الطلبة، بما في ذلك تقديم عروض حول البرنامج الوطني لمراقبة الحركة الجوية، وأمن الإنترنت في عالم الاتصالات، والتقنية في التعليم، ومهارات إجراء المقابلات. إضافة إلى ذلك، تُتاح للطلبة المواطنين فرصة الاطلاع على أحدث المستجدات المتعلقة بمبادرات التوطين في القطاع الخاص.

وقال الدكتور عارف سلطان الحمادي، مدير جامعة خليفة: يرحب المعرض بجميع الطلبة الأمر الذي يتيح للمشاركين مناقشة جوانب مختلفة مع الطلبة حول عملهم الأكاديمي، مشيراً إلى أن هذا النوع من المعارض مهم ، لأنه يتيح استكشاف الفرص المتوفرة في عالم التدريب، ويرسخ لعلاقات قد ينتج عنها رعاية محتملة، وفرص تدريبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض