• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مبخوت بعد تخليد اسمه في تاريخ آسيا:

اسألوا مهدي عن سر التفاهم مع «عموري» وخليل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

كتب علي مبخوت مهاجم منتخبنا الوطني اسمه في تاريخ هدافي المنتخب وتاريخ بطولة كأس آسيا وذلك بعدما سجل أسرع هدف في تاريخ البطولة قبل أن تكتمل الثانية الـ 14، بالإضافة إلى احتلاله صدارة هدافي البطولة برصيد 3 أهداف حتى الآن، وأصبح مرشحاً بقوة للمنافسة على لقب الهداف، وأسعدت الحالة الفنية التي ظهر عليها مهاجم منتخبنا، شعب الإمارات وأسهمت في ظهور «الأبيض» بالمستوى المميز في البطولة حتى الآن، تعود إلى حالة الانسجام الأكثر من رائع بينه وبين عمر عبد الرحمن صانع ألعاب المنتخب بالإضافة إلى أحمد خليل مهاجم منتخبنا الوطني الأول.

ورد مبخوت على أسألة الصحفيين عقب المباراة، حول السر في التفاهم الكبير بينه وبين «عموري»، حيث يتحرك في مواقع تصل إليه تمريرات صانع لعب «الأبيض» بمنتهى السهولة، وقال «لا يوجد سر، ونحن أسرة واحدة، بمثابة أشقاء وأخوة، نلعب معاً منذ سنوات، ولكن إذا أردت أن تسألوا عن السر الفني في هذه العلاقة والتركيبة النفسية بيننا كلاعبين، عليكم بسؤال مهدي علي فهو المدرب، والمعلم والأب والأخ لجميع اللاعبين»

وأضاف «توقعت أن يرسل لي عمر، صانع الفرح الدائم، هو وزملائي اللاعبين، الكرة في المنطقة الخالية خلف دفاع «الأحمر» البحريني، وتحركت في الاتجاه الصحيح دون أن أنتظر لأرى هل أرسلها من عدمه، وعندما اقتربت مني التمريرة رأيتها ثم تعاملت معها سريعاً».

وأضاف بعد تسجيل أسرع هدف وتسبب في إحراز الثاني «شيء طيب أن يكون لاعب إماراتي من بين الذين يكتب التاريخ اسمهم بأحرف من نور في سجل البطولة القارية الكبيرة، وكما كانت سعادتي كبيرة أن أجد كل هذا الاهتمام والتقدير من الإعلام على هذا الإنجاز الذي ينسب للدولة ومنتخب الإمارات قبل أن ينسب لعلي مبخوت شخصياً، لأن هذا يضاف إلى سجل إنجازات المنتخب الذي نفخر به، لأنه يسعد أبناء وطننا، ويزيد من ثقة الجماهير في منتخبهم.

وعن أداء المنتخب أمام البحرين، قال «جميعاً نعرف أن المنتخب البحريني لم يكن يملك سوي فرصة تحقيق الفوز خلال المباراة، حتى يستكمل مسيرته في نهائيات آسيا، لأن أي نتيجة غير ذلك ستكون سلبية بالنسبة له، وتعجل برحيله من البطولة، وندرك ذلك جيداً، وتوقعنا أن يغلب على أدائه الجانب الهجومي، من أجل الوصول إلى هدفه، وخلال المباراة قدم الفريق أداءً طيباً، وسنحت له فرص عدة أحسن دفاعنا التعامل معها بشكل جيد.

ووجه مبخوت الشكر إلى إخوانه اللاعبين على جهودهم الجيدة طوال زمن المباراة، والسعي إلى تحقيق الفوز على الرغم من كل الفترات الصعبة التي شهدتها المباراة ومثل هذه الروح القتالية العالية تدعونا جميعاً بالتفاؤل بشأن المباريات المقبلة، حيث نأمل أن نواصل تحقيق الفوز من أجل إسعاد قادتنا وشعبنا، حيث ندرك أن الجميع يتابعوننا ويدعون لنا وإن شاء الله لن نخيب أملهم فينا، حيث نشعر بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا وسنكون على العهد والوعد دائماً.

وفيما يتعلق بمباراة إيران المقبلة في ختام الدور الأول للنهائيات آسيا يقول علي مبخوت: إننا نحترم إيران لأنه من المنتخبات الكبيرة والعريقة في غرب آسيا، وندرك أن طموحه مثلنا صدارة المجموعة «.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا