• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

القوى العسكرية المعارضة تدعم حلاً سلمياً يضمن رحيل الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

بيروت (أ ف ب) - أعلنت هيئة الأركان العامة للقوى العسكرية السورية المعارضة أمس، دعمها حلا سلميا للأزمة السورية، وناشدت المفاوضين عن المعارضة الذين سيشاركون في مؤتمر جنيف-2، التمسك بـ«أهداف الثورة» وعلى رأسها رحيل الرئيس السوري بشار الأسد. وقال رئيس «هيئة الأركان العامة للقوى العسكرية والثورية في سوريا» اللواء سليم إدريس في شريط فيديو بثته رئاسة الأركان على حسابها على موقع «يوتيوب» على الإنترنت، أن الهيئة «تؤكد أن الثورة السورية انطلقت سلمية وفرض عليها حمل السلاح، ونحن اليوم ندعم أي حل يضمن انتقالا سياسيا للسلطة، بما يحقق أهداف ثورة الشعب السوري البطل». وتابع البيان «نهيب بالإخوة الذين سيذهبون إلى جنيف التمسك بأهداف الثورة»، وعلى رأسها «رحيل بشار المجرم وزمرته عن السلطة وألا يكون له أي دور في مستقبل سوريا» و«رحيل قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية المتورطة في قتل السوريين وتدمير البلاد وتشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات كاملة تشمل الجيش والأمن». كما طلب منهم أن يلحظ الحل «إطلاق المعتقلين وخصوصا النساء والأطفال»، و«فتح ممرات إنسانية فورا لتامين المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في داريا والمعضمية وحمص واليرموك وغيرها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا