• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

الوحدة والنصر.. تحديات خاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يناير 2018

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

تحديات خاصة تشهدها مواجهة الوحدة والنصر، التي تتجدد بمشاهد وسيناريوهات تستحضر الماضي، الذي دان فيه التفوق لأصحاب السعادة في المواسم الماضية على «العميد»، الساعي لتضميد الجراح والعودة إلى الواجهة، حتى وإن تأخرت تلك العودة.

وتشكل المباراة صراعاً بين رغبة الوحدة في الاستمرار بالتفوق وتقديم موسم متميز، وأداء قوي أعاد جمهوره إلى المدرجات، وبين تطلعات النصر في العودة مجدداً إلى الانتصارات بعد تراجع أداء الفريق على كل المستويات في الموسم الحالي، الأمر الذي أجبر إدارة النادي على تغيير الجهاز الفني.

وأولى المصادفات تتمثل في خوض الوحدة أولى مبارياته على استاد مدينة زايد الرياضية، بعد بداية التجديدات على ملعبه الذي يستضيف كأس آسيا 2019، بينما لعب الوحدة أولى مبارياته خارج ملعبه وفي استاد زعبيل أمام النصر بالدور الأول.

ومن المفارقات أن مدرب النصر الجديد القديم يوفانوفيتش الذي تمت إقالته من العميد بعد خسارته أمام الوحدة بالجولة الخامسة من دوري الوسم الماضي بهدف مقابل 5 أهداف، يستهل مشواره الجديد أمام الوحدة بالذات، وبعد محاولة لتصحيح وضع الفريق الذي تعرض للخسارة في الجول الماضية.

ويعيش الوحدة حالة من النشوة بعد تتويجه ببطولة عام زايد لسوبر الخليج العربي، أولى بطولات الموسم، ويسعى مدربه الروماني ريجيكامب إلى مواصلة الانتصارات التي بدأها في الفترة الماضية، وشملت جميع المسابقات المحلية ليقترب الفريق من العين المتصدر، حيث قلص الفارق لنقطتين قبل انطلاقة الجولة، إضافة إلى العبور لربع نهائي كأس رئيس الدولة ووضع قدم في نصف نهائي كأس الخليج العربي، فيما تبدو ظروف النصر مختلفة تماماً، حيث ودع كأس رئيس الدولة على يد دبا الفجيرة، ووصل الفارق بينه والعنابي في الدوري إلى 9 نقاط، بينما يتسع مع العين المتصدر ليصل إلى 14 نقطة، وهذا ما يزيد من طبيعة المباراة التي يبحث فيها العنابي عن مواصلة الانتصارات، بينما يتطلع ضيفه لاستعادتها وكسر عقدة مضيفه بشكل خاص، رغم صعوبة المهمة خصوصاً وأن المباراة تقام خارج ملعبه، ومع منافس ازدادت طموحاته في الموسم الجاري كثيراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا