• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

بتوجيهات من رئيس الدولة

أبوظبي تقدم 330 مليون درهم منحة لتمويل 3 محطات كهرباء ومشروع للأمن الغذائي في غينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

أبوظبي (وام)- بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وقع صندوق أبوظبي للتنمية مذكرة تفاهم نيابة عن حكومة أبوظبي تقدم الحكومة بموجبها منحة مالية لجمهورية غينيا قدرها 57 ,330 مليون درهم.

ويأتي توقيع المذكرة في إطار حرص حكومة أبوظبي الدائم على دعم ومساعدة الدول النامية في مواجهة الصعوبات التنموية التي تواجهها وتمكينها من تنفيذ خطط فعالة للارتقاء بمستويات معيشة شعوبها.

وقع المذكرة في مقر صندوق أبوظبي للتنمية في أبوظبي محمد سيف السويدي المدير العام للصندوق بالإنابة وكيرفالا يانساني وزير الاقتصاد والمالية في جمهورية غينيا.

وستخصص المنحة التي سيتولى إدارتها صندوق أبوظبي للتنمية لتمويل عدة مشاريع حيوية في غينيا تشمل المساهمة في تمويل 3 محطات للطاقة الكهربائية ودعم القطاع الزراعي بما يسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء.

وقال محمد سيف السويدي المدير العام بالإنابة لصندوق أبوظبي للتنمية إن هذه المنحة تجسد حرص حكومة أبوظبي بتوجيهات ومتابعة مباشرة من قيادتها الرشيدة على مد يد الخير والعطاء لتشمل دولاً نامية في مختلف أنحاء العالم بما يسهم في تخفيف الفقر والمعاناة الإنسانية في تلك الدول ومساعدتها في تحقيق تنمية مستدامة مشيراً إلى أنه سيتم بموجب هذه المنحة تخصيص مبلغ 224,29 مليون درهم للمساهمة في تمويل إنشاء 3 محطات كهربائية حرارية تبلغ طاقاتها الإجمالية 100 ميجاوات من الكهرباء في كوناكري ومبلغ 106,27 مليون درهم لتمويل مشروع للأمن الغذائي.

وأوضح محمد سيف السويدي أن الآثار الإيجابية للمشاريع التي سيتم تمويلها من خلال هذه المنحة تتسع لتشمل مختلف القطاعات الاقتصادية في جمهورية غينيا، مشيرا إلى أنه إلى جانب تمكين الحكومة الغينية من إيصال التيار الكهربائي للعديد من المناطق وبالتالي تحسين الظروف المعيشية للسكان فيها لافتا الى أهمية وجود إمدادات كافية من الطاقة يسهم بشكل مباشر في تحفيز التنمية الاقتصادية وتنشيط الاستثمارات المحلية واستقطاب الاستثمارات الأجنبية خاصة وأن محدودية إمدادات الطاقة الكهربائية تعد من أكبر معوقات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول النامية بشكل عام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا