• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ملثمون يهاجمون نقطة أمنية في المدينة

بدء حملة تطهير عدن من ألغام المتمردين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

بسام عبدالسلام (عدن) أطلقت أجهزة الأمن في مدينة عدن، جنوب اليمن، حملة لتطهير المدينة من الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية خلال الحرب منذ مارس 2015. وبدأت الحملة في منطقة النصر بمديرية خورمكسر التي شهدت قبل أيام انفجار لغم زرعته الميليشيات أثناء سيطرتها على المنطقة السكنية، وأودى الانفجار إلى مقتل أب واثنين من أطفاله. وتحدث مدير خورمكسر، عوض مشبح، عن أن فريق نزع الألغام قام بمسح المنطقة، وتم العثور على 8 ألغام فردية، وواحد خاص بالمدرعات، وأن العمل متواصل لتمشيط المنطقة وتصفيتها بشكل كامل، خصوصاً أن منطقة النصر الواقعة بجوار هناجر الرحبي، من المواقع السكنية التي تمت زراعتها بعشرات من الألغام من قبل الميليشيات، وهي ليست المنطقة الوحيدة في خورمكسر التي تحتاج إلى نزول فريق نزع الألغام وتمشيطها. وأضاف «نتمنى من محافظ عدن وقائد المنطقة العسكرية الرابعة، أن يعطي شعبة نزع الألغام الاهتمام للجهود التي يبذلونها في سبيل تأمين المناطق، وتوفير أبسط المقومات نظراً لأهمية عملهم وخطورته، وكذا جانبه الإنساني». وعبر سكان في المنطقة عن خوفهم وقلقهم الدائم بسبب هذه الألغام التي زرعت في مناطق سكنية كانت تحت سيطرة المتمردين، وأن هذا الهاجس أصبح يؤرق حياة المواطنين، لأن هذه الألغام في حال لم تقتل المواطن، فإنها تصيبه بإعاقات دائمة. من جانبه، أكد مصدر في البرنامج الوطني لنزع الألغام، وتحديداً في شبعة الهندسة العسكرية، أنه لا توجد خريطة لمواقع الألغام التي زرعها المتمردون في مناطق عدن، ولكن الجهود متواصلة لتمشيط بعض المناطق التي شهدت خلال الفترة الماضية سقوط قتلى وجرحى من المدنيين. وكان نائب رئيس شعبة الهندسة العسكرية بعدن، العقيد هيكل صالح، أكد صعوبة تحديد العدد الكلي للألغام التي زرعتها الميليشيات الحوثية قبل طردها من عدن. في سياق آخر، شن مسلحون مجهولون، أمس، هجوماً على إحدى النقاط الأمنية المتمركزة في مديرية دارسعد شمال مدينة عدن. وقال شهود عيان لـ «الاتحاد»، إن ملثمين أطلقوا وابلاً من الرصاص على نقطة أمنية في منطقة البساتين ولاذوا بالفرار، وأن عدداً من أفراد النقطة أصيبوا بجراح نقلوا على إثرها إلى أحد المستشفيات. ونقل مصدر في الشرطة، أن أفراد النقطة تصدوا لمرور عدد من المسلحين القادمين من محافظة لحج، وأن اشتباكات عنيفة اندلعت بالقرب من فندق العمدة، قبل أن تفر تلك العناصر الخارجة عن القانون من حيث جاءت.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا