• الثلاثاء 30 غرة جمادى الآخرة 1438هـ - 28 فبراير 2017م

مسبار على اسم حجر رشيد في مهمة خاصة بالفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

باريس (أ ف ب) - سيستيقظ المسبار الأوروبي الذي أطلق عليه اسم «روزيتا»، تيامناً باسم حجر رشيد غداً الاثنين، بعد سبات طويل بهدف الاقتصاد في الطاقة، ليستعد للهبوط في نوفمبر المقبل على سطح المذنب «67 بي/ تشوريوموف-غيراسيمنكو»، الذي سيقوم بدراسته لفهم نشوء وتطور المجموعة الشمسية. ومن المقرر أن يهبط مسبار صغير يدعى «فيلاي» موجود الآن على متن «روزيتا» على سطح المذنب، وسيظل في موقعه حتى ديسمبر 2015، للتعمق في دراسة تأثير الشمس على المذنب.

وأمضى «روزيتا» حتى الآن 10 سنوات في الفضاء قطع خلالها 7 مليارات كيلومتر، قدم خلالها معلومات غاية في الأهمية لعلماء الفضاء. وأقرت وكالة الفضاء الأوروبية مهمة «روزيتا» قبل 20 عاماً، لكنها بدأت فعلاً عام 2004.

وخلال رحلته الطويلة، قام المسبار ببعض المهمات الجانبية، مثل التحليق قرب كويكبي «ستينز» و«ليتيسيا»، لجمع معلومات والتحقق من عمل أجهزته. ويبلغ وزن «روزيتا» 3 أطنان وحجمه 12 متراً مكعباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا