• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

منافسة محتدمة للفوز بلقب نصف المرحلة الثالثة

«عزام» يحافظ على تقدمه في سباق «فولفو للمحيطات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يخوض فريق أبوظبي للمحيطات، منافسة محتدمة للفوز بأحد المراكز الثلاثة الأولى ضمن الثلاثة ضمن الجولة الثالثة لسباق فولفو للمحيطات والتي قطعت الفرق نصفها باتجاه مدينة سانيا في الصين.

وتشهد المرحلة الثالثة تنافساً شديداً هو الأكثر تقارباً من ناحية الأزمنة المسجلة حتى الآن في سباق الإبحار الأصعب من نوعه حول العالم، وبدأ فريق أبوظبي للمحيطات بقيادة أسطول اليخوت المشاركة بعد مغادرتها العاصمة الإماراتية 3 يناير الماضي، قبل أن تبدأ المعركة الثلاثية على المركز الأول مع فريق «دونج فنج» الصيني وفريق «برونيل» الهولندي.

وفقد أعضاء «فريق أبوظبي للمحيطات» على متن يخت «عزام» صدارة المرحلة لفترة وجيزة عندما اقترب الثلاثي من الطرف الشمالي لشبه جزيرة مسندم، ولكن سرعان ما استعادوا السيطرة بعد اختيار مسار أفضل للإبحار.

وقال إيان ووكر، ربان الفريق: «اختار فريقا دونج فنج وبرونيل الإبحار عبر منطقة رأس الباب، فيما اعتمدنا إستراتيجية أخرى وقررنا الإبحار عبر طريق أطول حول الجزر، تماماً كما فعلنا أثناء إبحارنا إلى أبوظبي، وأثمر هذا القرار مجدداً مع استفادتنا من حركة الرياح وحصلنا على تقدم بفارق ميل واحد عن بقية اليخوت».

وتراجع فريق أبوظبي إلى المركز الخامس عندما انخفضت سرعة الرياح في خليج عُمان، مما سمح لـ«دونج فنج» الصيني بالتقدم إلى صدارة الأسطول بفارق سبعة أميال، وعاد الفريق بقيادة ووكر مرة أخرى إلى المنافسة في اليوم الثالث بفضل الرياح المواتية. وجاءت حركة الرياح في منطقة الحظر غير الشاملة في السباق على مقربة من المياه الإيرانية لصالح «فريق أبوظبي»، ليقفز يخت «عزام» إلى المركز الثالث.

إلا أن حركة الرياح البطيئة أثناء الإبحار بالقرب من الشاطئ كلفت «عزام» عدة أميال، ووجد البحارة أنفسهم مجدداً في تحد جديد للعودة إلى المنافسة، وبالكاد حصل البحارة على فرصة للنوم بسبب تغير حركة الرياح بشكل مستمر ودون توقف تقريباً، الأمر الذي إستلزم الكثير من التغييرات في وضعية الشراع. وأثمرت جهودهم بعودة يخت «عزام» إلى المركز الثالث مرة أخرى.

وبعد أسبوع من الأجواء المشمسة والرياح الخفيفة، ازدادت سرعة القارب بشكل كبير، حيث شهد الأسطول رياحاً قوية بين الطرف الجنوبي من الهند وجزيرة سريلانكا. وتعزز أداء بحارة «فريق أبوظبي للمحيطات» ليتجاوزوا فريق «برونيل» إلى المركز الثاني. إلا أن هذه المكاسب لم تدم طويلاً، ففي تلك الليلة عادت الرياح الخفيفة بالقرب من الشاطئ الجبلي في سريلانكا، وتقلصت المسافات بين الفرق. ومع بزوغ الضوء، كانت المسافة بضعة أميال تفصل «فريق أبوظبي للمحيطات» عن فريق «برونيل» الهولندي وفريق «مابفري» الإسباني وفريق «ألفيميدكا» التركي في منافسة رباعية على المركز الثاني. ومن المتوقع أن يشهد النصف الثاني من المرحلة الثالثة تحديات مماثلة، خاصة مع هبوب رياح خفيفة في الأيام القليلة المقبلة أثناء اقتراب الأسطول من مدخل مضيق ملقا، وقال ووكر: «الخبر السار هو أننا نتنافس مع ثلاثة فرق حالياً، لكن المخاطر قد ارتفعت، فنحن الآن أقرب إلى فريق برونيل، مما كنا عليه في الأسبوع الماضي، وأعتقد أن جميع الفرق ستندفع بقوة مرة أخرى قريباً لذلك ما تزال التوقعات مفتوحة حول الفائز بهذه المرحلة»، ومن المتوقع أن تستكمل الفرق المشاركة المرحلة الثالثة الممتدة لمسافة 4642 ميلاً بحرياً من أبوظبي إلى سانيا يوم 24 يناير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا