• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معلول يحتفظ بالمستبعدين

المطوع يشارك أمام الإمارات بعد الشفاء من الإصابة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 يناير 2015

إيهاب شعبان (الكويت)

قال نواف جديد المدير الإداري لمنتخب الكويت إن الحارس سليمان عبد الغفور، والمدافع محمد فريح، ولاعب الوسط عبد العزيز السليمي باقون مع «الأزرق» في معسكره الحالي بمدينة كانبيرا الأسترالية، رغم استبعادهم رسمياً من القائمة النهائية للبطولة، وقال: اللوائح تسمح بتغيير القائمة الرسمية قبل خوض أول مباراة بـ 6 ساعات، في الظروف الطارئة، ولهذا تقرر الاحتفاظ بالثلاثي تحسباً لأي طارئ خلال «ودية» الإمارات غداً.

وقال: الإصابة أدت إلى استبعاد عبدالعزيز السليمي في اللحظات الأخيرة، وكان ضمن المقيدين بالفعل، إلا أنه خرج من التدريبية الصباحية أمس الأول، بعد شعوره بشد في العضلة الضامة.

ولم يشارك طلال الفاضل وعبدالعزيز السليمى بسبب التهاب بسيط في عضلة الأول، والراحة الإجبارية للثاني، لمعاناته من ألم العضلة الضامة، في ما تخطى محمد فريح المرحلة الأولى من العلاج، حيث أشرف د.عبدالمجيد البناي على تدريبه في الملعب بالجري، وبعض السرعات البسيطة، بالإضافة إلى تمارين تقوية بالكرة، وشارك بدر المطوع العائد من الإصابة في المران بأكمله، وأثبت سلامته، والمنتظر الدفع به في جزء من لقاء الإمارات غداً، حيث عانى من الإصابة بتمزق في العضلة الخلفية.

ونفى نواف جديد الشائعات التي ترددت مؤخراً، بعد إعلان القائمة الرسمية لـ «الأزرق»، بأن نبيل معلول تعمد ابعاد لاعبي العربي، مؤكداً أن المدرب لا يعرف لأي نادٍ ينتمي اللاعبون، بل يتعامل معهم وفق مقياس واحد، وهو مصلحة المنتخب فقط، كما أنه تأثر وشعر بالضيق، بعد إصابة محمد فريح وعدم جاهزيته للمشاركة، بعد أن نال إعجابه بالأداء المتميز في المباراة الودية أمام العراق في عجمان. وأجرى «الأزرق» مساء أمس حصته التدريبية المسائية، وتضمنت فقرات التمرير والاختراق من منتصف الملعب، بالإضافة إلى اللعب على الأجنحة، والضغط على حامل الكرة، والتسديد خارج المنطقة، من كرات متحركة وثابتة، بعدها أجرى معلول التقسيمة الرسمية، بالإضافة إلى التدريب على الكرات الركنية وكيفية إيقاف هجوم المنافس وضربات الجزاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا